السبت، 6 نوفمبر 2010

وهذهِ تجربتيْ أمام المجتمَع ..

كانَ من المفترضِ أن يكونَ هذا المقال هو مادّة ردُهات التيْ تلتْ ندوَة الكاتِب .. المجتمع .. القانون .. إلا أنّ رقابة جريدَة الوطن منعَت نشرهُ فلمْ أجد مساحَة أجمل له من هذه المدوّنة الصغِيرة بمواضيعهَا .. الواسعَة بمسَاحات حريّتها ..

***


حضرتُ ذاتَ اثنين الندوَة التي أقامتها جمعية الكتّاب والأدباء بعنوان الكاتب .. المجتمع .. القانون .. ورغم أني لم أحضر الجلسة الأولى .. إلا أنّ انطباعي عن الجلسة الثانية هو حضُور الكاتب والقانون في أوراق العمل التي قدّمت والشهادات وسقُوط الوصلة بين الكاتب والقانون وهيَ المجتمع .. سقطَ أحدُ أضلاع مثلثِ الندوَة وظلمَت مناقشتهُ وكانَ من الأفضل أن يتلو اليومينِ يومٌ ثالثٌ وذلك لتوسّع محاور الطرح ونيلها حصّةً أكبر من النقاشِ.. أياً يكن .. حينَ قدّم المحامي خليفَة الهنائي ورقتهُ .. قلتُ في نفسيْ بأنني سأستغلُ تعليقهُ بأنّه سيقدم عدّة استشاراتٍ قانونيّة مجانية خلال الندوَة وقلت لنفسي: الحقي يا عائشَة واستشيري المحامي فيْ "كمّين استشَارة" قبلَ أن يحوّل خرُوجه من القاعَة ، الاستشَارةَ من مجانيّة إلى استشَارةٍ لا قبلَ لكِ بدفعِ أتعابها ..

أياً يكن .. أكتبُ تجربتي هذهِ وأنا أفكّر حول التبعاتِ القانُونيّة للحديثِ عنْ تجربتي الشخصيّة في الكتَابة وتصادمها مع القانُون .. يكمِلُ هذا العمُود "ردُهات" بعد شهرين من الآن .. خمسَة أعوَامٍ ، مررتُ خلالها بتجاربَ عدّة مربكَة كنتُ أخرجُ منها "بعافية" وأكتشفُ كلّ يَوم أنّ من أكبَر مصائب الكتابَة ألا نعرفَ ما لنا وما علينَا –نحنُ الكتَّابُ- من كعكَة القانُون ..

كنتُ أودّ في تلكَ الجلسَة أن أعقّب على مداخلَة المحامي خليفَة الهنائي حولَ قولهِ أنهُ لا ينبغيْ فتح الباب على مصراعيهِ للكاتب ليكتبَ ما يشاء.. وأنّ قضايا كتلك تعلّم الكاتب أن يحترسَ جيداً لما يكتب .. غيرَ أنّ ما أغفله المحامي هوَ أنّ ثمّة مصيبة لا تقع فقط على رأس الكاتب الذي رفعتْ تُجاههُ القضيّة بل على الكتّاب الآخرين .. بعد أيّ قضيّة يتولَّد لدى الكاتب خوفٌ داخلي وفوبيا من كتابَة ايّ شيء .. واعتبَار أي شيءٍ وإن صغر في دائرَة التحرِيم ..

لقد مررتُ بهذهِ الحالة أثناء قضايا مرّ بها زملاءٌ في الكتابة كالزميل عاصم الشيدي ، والقاصّ حمود الشكيلي وقضيّة الصحفيين الأربعة الذين تمّ استدعاؤهم من قبل الإدّعاء العام ..

أنا واثقة ٌ تماماً أنّ كلّ هؤلاء وإن خرجُوا ببرَاءةٍ من قاعَة المحكمة إلا أنّهم لم يعُودوا كما كانُوا عليهِ سابقاً .. بل سيظلّ هاجسُ الخوفِ أمامهم لا يغادرهُم كلّما ضغطوا على أزرار الكمبيوتر للكتابة وفكّروا للمرّة الألف قبل أن يضغطوا على زرّ الإرسال ليبعثُوا بمادّتهم إلى المحرّر..

كلّما حدثت ضجّة بهذا الشأن .. تولدَت داخلنا هواجس داخليّة فاعتبرنا كلّ شيءٍ وأيّ شيءٍ خطاً أحمر .. ولا أظنّ أن ثمّة أكثر إزعاجاً لأيّ ممارسٍ للكتابة كالرقيب الداخليّ الذي يحرمهُ من الاستمتاع بمسَاحات الكتابة التي يكفلهَا لهُ أيّ قانُونٍ بشريّ ..

في تجربتيْ هذهِ وددتُ أن أتحدّث عن المجتمع بصفتهِ رقيباً آخر .. وحسيباً آخر يقفُ تجاه الكاتب ..

قلتُ في وقتٍ سابقٍ أن الكاتب يستلهم من معايشاتهِ اليوميّة الكثير من أفكار الكتابة فنحنُ نصنعُ مقالاً مبنياً من فكرَة واحدة خرجت إلى النُور أثناء وجودنا في السوبر ماركت وحدوث موقف معَ البائع .. أثناء نقاشنا في إحدى المحاضرات الجامعيّة .. أثناء ثرثرَة جانبيّة مع إحدى الصديقات .. ولكنّ الاشكاليّة حينَ يعيش الكاتبُ في قريَة صغيرَة يعرفُ فيها كلٌ شخصٍ الآخر .. يوماً بعد يومٍ أدرك أنّ عُمان هي دولةٌ صغيرةٌ جدّاً يعرفُ شمالها ما يحدثُ في جنوبها .. ولا يكفل وجُودك في العاصمة مسقط مساحات التنوع التي يكفلها لك وجودُكَ في خليطٍ بشريٍ عظيم كوجودك في دولةٍ كمصر مثلاً وحديثك عن معايشاتِك ككاتبٍ هناك فمئاتِ الملايين هؤلاء يمنحونك مساحاتٍ واسعة للحديث عن الكثير من الأشخاص لأنّه من ضرب المستحيل أن يهتديْ أحدٌ لملامحِ شخصياتهم ..

كلّما كتبتُ عن موقفٍ حدث لي أو عن شخصٍ ما .. لا يمرّ يومُ الأربعاء إلا وهذا الشخص قد تواصل معيْ بعد أن يكون قد قرأ بنفسهِ أو قرأني آخرون ونقلُوا له ما كتبت .. كلّ أحدٍ في عُمان يمتلكُ محيطه الذي يصلهُ بمحيطٍ آخر ..

لم أكتب يوماً عن شخصٍ ولا عن موقفٍ ولا عن عائلةٍ إلا وأصبحُوا على علمٍ بما أكتب خلال يومِ نشر المقال أو ما بعدهُ.. ورغم أنني لجأت مع السنواتِ إلى تحوير ملامح الشخصياتِ التي أكتب عنها .. إلى تحوير الأحداث والمواقف .. إلا أنّ القارئ بالذكاء بمكان ليهتدي لمن أقصد أو لما أقصد..

ظلّ هذا الأمرُ مزعجاً دائماً يطلّ عليّ كلما رغبتُ في كتابةِ مقالٍ أستشهدُ فيه عن معايشةٍ يوميّةٍ مرتبطةٍ بفكرَة المقال .. لأنه لا تمرّ أيّامٌ سوَى والشخص الذي وردَ ذكرهُ في المقال قد تناهى إلى مسامعهِ ما كتبتُ ..

وقد تعرّضتُ عدّة مراتٍ "لبداياتِ" إجراءاتٍ قانونيّة يتخذها بعضهم بحجّة أني ذكرتهُ بعينِ النقد في مقالي ما سببَ لهُ إحراجاتٍ أمام الآخرين .. في جميعِ هذه المواقف كانَ أصحابها يتصلُون بي شخصياً متوعدِين برفع قضايا أو يتّصل محامُوهم .. ثمّ يختفي هؤلاء .. لأسبابٍ أجهلها .. يبدأ جميعهم بالتلويح برفع القضية ويقف الأمر عند ذلك .. هل لعدم كفاية الأدلة؟ أم لأنهم "غير مشكلجيين" بما فيه الكفاية لإكمال الإجراءات القانونيّة تجاهي .. كافَة ما تعرضتُ إليهِ كانَ من أفراد المجتمع لا من قِبَل مؤسساتٍ كما في أغلب القضايا التي تعرّض لها الزملاء.. وبطريقةٍ أو بأخرى فإنّ الأمر لا يتطوّر ليتحول إلى قضيَّة .. ربّما بتوفيقٍ من الله ولربّما لأنّ "الخامسَة حابسَة" .. كما قالت ليْ زميلتي التي عايشت معي أغلب ما تعرّضت له مع من كتبتُ عنهم فيْ إشارةٍ لها أنّ الموقف الخامس الذي يقاضينيْ فيه أحدهُم سيجرّني إلى "قضبَان الحبس" بعد الأربع مواقف التيْ تعرّضت لها بهذا الشأن ..

ولعلّي أسردُ لكم بعضاً منها رغمَ جهلي حولَ "قانونيَّة" الحديث عنها.. كانَ آخرها قبلَ أقلّ من عامٍ حينَ تحدّثتُ في مقالٍ حولَ نساءٍ مضطهداتٍ في مجتمعنا من قبلِ عائلاتهنّ ورغم تحويري الكثير من ملامح شخصيّات النساء اللاتي ذكرتهنّ إلا أنّه لم يمضِ شهرٌ على ما كتبتُ حتّى اتّصل بيْ زوج إحدَى النساء اللاتي ورد ذكرها في المقال مهدداً إياي برفع قضيةٍ لتشهيري بهِ أولاً وحديثيْ عن الأوضاعِ الماديَّة الصعبَة التيْ تعيشها زوجتهُ وأولاده بعد تخليهِ عنهم وانشغاله في حياة الخمر والإدمان .. وأنّ أصدقاءه بدؤوا في تعييره بسبب كاتبَة –هيَ المتحدثة- تحدثَت عن زوجتهُ ولم يكن ينقصها سوَى أن تضع "رقم الحساب الذي تستلم فيه التبرعَات لزوجتهِ وأطفاله".. رغمَ أنني كنتُ قد تلقيتُ فعلاً بعض التواصل من بعضِ القرّاء ليتبرعُوا لها وكنتُ على وشكِ أن أتواصل مع زوجتهِ لاستلام تلك التبرّعات.

لم يشعر الرجل بالحرج أمام المجتمع حينَ كانَ ينفقُ أموالهُ على الخمر بينما كانَ أطفاله يتضورون جوعاً ولا يعيشُون إلا على إحسان الناس .. لكنّه شعر بالحرج أمام المجتمعِ حينَ تحدثتُ أنا عن الوضع الذي تعيشهُ عائلته ..

ظلّ هذا الرجل يلاحقني لأسابيع مهدداً ومتوعداً باللجوء للقضاء .. غيرَ أنه توقف لاحقاً ..مرَّت تلك التجربَة بسلامٍ .. رغمَ أنّها أثارتْ حنقَ عائلتي عليَّ .. وخاصَّةً والدتيْ التيْ قالتْ لي أنّها تعبتْ نفسياً من المشاكل التيْ أجلبها كلّ مرةٍ ليسَ لنفسيْ فقط وإنّما لعائلتيْ بعدَ أن لجأ ذلك الرجل إلى عائلتيْ بالتهديد.. بعدَ تجاهليْ لهُ ..

التجربَة الأخرى سبقت هذه التجرَبة بأسابيع فقط .. حينَ ذكرتُ في مقالٍ ما .. موقفاً حدث لي .. وذكرتُ الاسم الأوّل فقط لصديقةٍ كانت معي في ذلك الموقف .. وفي صباح اليوم التاليْ .. تلقيتُ اتصالاً من صديقتي تلكَ وهي تبكيْ لأنّ عائلتها ثارت ثائرتها لذكري اسمها فلا يجُوز لفتَاة "من عائلة محترمَة" أن يذكر اسمها في الجريدة رغم أني لم أدلِ بأيّ أوصافٍ أخرى تشير لها سوى اسمها .. وحين سألتها ..ما الذيْ يخبرُ الناسَ بأنّك أنت المقصودة في المقال .. فردّت قائلة: الناس تعرفُ أنه لا صديقة لعائشة السيفي بهذا الاسم سوَاي ..

الحقيقة أني دهشتُ تماماً من أسلوب التفكير ذلك .. فليسَ اسمها نادراً للغاية ليدركَ الناس أنه من بين الخمسمائة ألف فتاة عُمانيّة تحمل هذا الاسم فإنني لن أشير في الحديث سوَى لتلك الفتاة المعيّنة .. وتذّكّرتُ حينها كم أنّ عُمان هي "قرية صغيرة" للغاية لا أستطيع الحديث فيها عن صديقة إلا ويعرفُون من تكُون لمجرد ذكري لاسمها الأوّل ..

بعد أيَّامٍ .. تلقيتُ اتصالاً من محامٍ بتوكيلٍ من عائلة صديقتيْ وذلك لإبلاغي بأنهم أوكلوه بمباشرة الإجراءات القانونيَّة لمقاضاتي .. وأنّه رفض ذلك لأني لم أذكر الفتاة بأيّ سوءٍ وأن الموقف لا يشير إلى شخصها بأيّ ملامح خاصّة ثمّ أعقب أنّ عائلتها أخبرتهُ بأنها ستستعينُ بمحامٍ آخر .. تبادلنا قليلاً أطراف الحديث حذّرنيْ خلالهُ من أنّ عليّ أن أحترس أكثر أثناء حديثي عن الآخرين.. لأنّهُ لا يوجَد حجرٌ في عُمان إلا ويعرفُ أهلُ عُمان ما يختبئُ تحتهُ ..

لا أعرفُ إن كانتْ العائلة تلك قد واصلتِ البحث عن مُحامٍ "مشكلجي" يقحمنيْ إلى قاعاتِ المحكمة إلا أنّ تلك الحادثة أنهتْ علاقتيْ بصديقتيْ تلك .. من بَابِ "كفَى الله المؤمنِين القتال" ..

تجربَة شبيهة مررتُ بها حينَ تحدّثتُ عن حالةِ امرأةٍ رفضَت عائلتها تزويجهَا لأسبابٍ هي نفسها لا تعلمها .. كلّما تقدّم شابٌ لخطبتها جرَى الرفضُ دونَ أن يتمّ إخبارها حتّى .. وعلى الرغمِ أنّ جميعَ أشقائها متعلمُون يحملُ بعضُهم شهاداتِ الدكتُوراه إلا أنّ والدها ظلّ يرفضُ دونَ أن يتدخّل أيٌ منهُم لإقناعهِ ..

وبعدَ أمدٍ تقدّم زميلُ تلك المرأة التيْ تعملُ معلّمةً في إحدى المدارس ، تقدّم لخطبتها فهمَا يعملان في نفسِ المدرسَة .. وجرَى رفضهُ كالعادة دونَ إخبارها .. فتحرّكت الفتاة لسؤالِ أشقائها ومناقشَة والدها حول ذلك ، وتطوّر الأمرُ للجوئها للقضاء .. وبالفعل استطاعتْ انتزاع حكمِ المحكمة وزوّجهما شيخُ القبيلة ..

مرّ على هذهِ الحادثَة 7 أعوَام .. أنجبتْ هذه المرة 3 أطفال خلالها ، ولم يشفع لها أيّ شيءٍ عند عائلتها .. لسبعَة أعوام تلاحق هذه الفتاةُ العزيَات والمربيَات لتلقي التحيّة على والدتها الممنُوعة من زيارتها أو الاقتراب من بيتها .. حاولت بشتّى الطرق استعطافهم خاصةً بعد أن اتضحَ أن الشاب الذي تزوجتهُ رجلٌ طيبٌ أعزّها وقدّرها ولم ترَ منهُ أيَّ سوءٍ .. كانَت حينَ تذهبُ لزيَارة أخواتها فيصادفُ مجيء أشقائها ووالدها لزيَارتهنّ تخرجُ وأطفالها من البابِ الخلفيّ خوفَ حدوثِ مكرُوهٍ لها أو لأطفالها وتجنباً لأيّ مشاكل ..

وحينَ نشرتُ المقالَ .. هبَّ أحد اخوتهَا ممن يحملُون حرفَ الدال قبل اسمهمْ أينمَا ذهبُوا .. للاتصال بي والتوعّد باللجُوء للقضاء وذلك لحديثيْ "المُهين" عن أفراد عائلتهِ وأشقائهِ ..

وأذكرُ أنيْ تحليتُ حينها بشجاعَة كبيرَة لم أعتدها –ربّما لتعاطفي الشديد مع الفتاة- وقلتُ له: يا أخي ما جدوَى الاتصال بي؟ إن شئتَ مقاضاتيْ فلا داعيَ للاتصالِ بيْ ..

وانتهَت المكالمَة ولمْ أرهُ منذ ذلك اليَوم .. أسعدنيْ طبعاً أنهُ لم تستجدّ أي ملاحقة قانونيَّة لاحقاً لكنّ الأمرَ الذيْ أحزننيْ هوَ تشددُ عائلة الفتاةِ أكثر في رفض أي بادرَة صلحٍ بينهُم بعدَ مقاليْ .. لم أكنْ أنوِي أن أشعلَ النارَ أكثر .. ولم يتبادر لذهنيْ أنّه على الرغم من تحويري لتفاصيل القصّة إلا أنّهم سيهتدُون إلى القصّة الحقيقيّة والعائلة المقصُودة ..

حتّى هذا اليَوم تقاطعُ عائلة هذهِ الفتاة ابنتَها .. ولا تزَال هذه الفتاة تلاحقُ المناسبات الاجتماعيَّة لتمتّع عينيها بالحديثِ لأمّها مكسُورة الجناح التيْ عجزتْ عن إقناعِ أولادها وزوجها لإنهاءِ هذهِ المشكلة ..

متعبٌ جداً أن يكتبَ الكاتب وسطَ مجتمعٍ صغيرٍ كمجتمعِ عُمان .. الجميعُ يعرفُ الجَميع .. ولابدّ أن يمسكَ هؤلاءِ بخيطٍ يقودُهم إلى المقصُود ..

المجتمع العُمانيّ مجتَمع صامت على السّطح .. يكتبُ الكاتب ومن النادر جداً أن يجدَ من يعلّق عليهِ أو يبعثُ لهُ ببريدٍ الكترونيّ .. لعلّ شخصاً واحداً من كلّ مائَة شخصٍ يعلّق على ما تكتب .. ويقرأ الآخرُون بصمتٍ .. فإنِ اتّضح أنّ هنالك من يعرفُونهُ وقد وردَ ذكرهُ في المقال أمسكُوا بهوَاتفهم وهاتفُوه ..

كثيراً ما أتفاجئ بأنّ مقالاً لي أثارَ نقاشاً حامياً لدَى مجموعة من القراء .. أو أنّ أحدهم علّق أمام أحدٍ من اقاربي أنهُ يتابعُني ويقرؤني دائماً فعادَةً أتلقَى "صفراً" من الردُود على مقالاتيْ أو بعددٍ لا يتخطّى الثلاث تعليقات .. وأفكّر هل هنالك حقاً من قرأ المقال؟ وراقه؟ أو حتّى اختلف معه؟

مجتمَع غير مبالٍ؟ غير مؤمن بقدرَة الكاتب على تغييره؟ مجتمَع "يضرب بالحزَام من تحت لتحت" مثلاً؟

لا أعرف .. لكنّه مجتمعٌ صارمٌ جداً ..يقرأ بصمت .. يناقشُ بصمتٍ .. ويحَاكمُ بصمت .. أعَان اللهُ الكتَّاب فلا أشدّ تعباً عليهِم من أن يكتبَوا ويكتبُوا ويكتبُوا .. ولا يجيبهُم إلا الصّمت..

الثلاثاء، 2 نوفمبر 2010

عنِ الحشيش وحكَايات "المحشِشين" ! (1)

لمْ تتم إجَازة هذا المقال للنشر في جريدَة الوطن

عائشَة السيفيّ

ufuq4ever@yahoo.com


لابدّ أن أياً منكُم أصدقائي القرّاء يتلقى كلّ يومٍ أو كل أسبوعٍ نكاتاً عن "المحششين" .. تتعدد النكات وتختلف المواضيع ويظلّ "المحشش" هو مدار النكَات وموضوعها .. نقرؤها ونضحك ونعيدُ إرسالها إلى العشرات .. وفي أغلبِ الأحيان نجدُ أن النكات تصوّر "المحشش" على أنّه انسان يلتقط أفكاراً غريبَة غير معتادة لا يستطيعُ الشخصُ العاديّ بقواه العقليّة الطبيعيّة أن يبتكرها .. فمثلاً قد يردك على ايميلك أسئلة في رسالة عنوَانها: "أسئلة لمحشش بس والله ذكيّة" .. وتقرأ الأسئلة : محشش يسأل إذا حبوب الخضروات تخفف من الوزن ليش ما خسّ الفيل؟ أو.. الصمغ شديد الفعاليّة لماذا لم يلتصق بالأنبوب الذي عبّأ فيه، إشارة ممنوع المشي على الحشائش المزروعة كيف تم غرسها بين الحشائش؟ إلى آخرها من الأسئلة الذكيّة والطريفة في نفس الوقت ..

وقد تردك رسالة هاتفيّة تقول: محشش داخل امتحان طب وسألوه: عرف الطفرة الوراثية؟ فيجيب المحشش: إذا مات الشايب وما تارك وراه ملايين يطفروا الورثة !

أو قد تردكَ على ايميلكَ صور رسُومات إبداعيّة مبتكرة على الطرق أو على السيارات .. وعنوان الايميل: صور لرسامين محششين بس إبداع !

فهل حقاً يرتبطُ الحشيش بالإبداع؟ وهل يعاني "المحشش" فعلاً من هذه الاضطرابات الذهنيّة والهلوسات التي تجعلهُ يتفاعل مع أسئلة من حوله ويتصرف بطريقة خارج الصندوق؟

يحكيْ لي أحد أقاربي أنهُ ذهبَ يوماً إلى حقل نفطٍ للعمل حيثُ يكثرُ هناك مدخّنو الحشيش الذينَ يمكثُون لأشهر في الصحراء فيمضون أوقات فراغهم هناك بتدخين الحشيش ..

يخبرني عن مهندسٍ قدم لأول مرةٍ إلى حقل النفط الذي يعملُ به قريبي وفي الأسبوع الأوّل من عمل المهندس الجديد علقَ أحد أصدقاء قريبي عن المهندس الجديد قائلاً: "أقطع ايدي إذا ما طلع هذا الشخص محشش" مشيراً إلى تعكّر مزاجهِ الشديد وإلى حالاته المزاجيّة الغريبة التي يمرّ بها إضافةً إلى انتشائه في بعض الأحيان ووضوح شعوره بالبهجة والسعادة المفرطَة أمام زملائهِ .. وقد علّق ذلك الصديق قائلاً أنه يعرف ذلك تماماً لأنه سبق وتعاطى الحشيش ويعرفُ تماماً الحالات المزاجيّة والذهنيّة التيْ يدخل فيها المحشش ..

عموماً .. بعد مضي شهرٍ من إقامة المهندس الجديد في حقل النفط ذلك همس لقريبي عن إدمانهِ للحشيش مخرجاً أمامه كيسة بلاستيكيّة مليئة بالحشيش ليدخّنها .. ثم أعقب قائلاً: أنه لا يستطيع قيادة السيارة دون أن يدخن سيجَارة حشيش وأنه يدخّن الحشيش أمام زوجته التيْ تظنّ أنه يدخن سجائر من ماركة معيّنة مختلفة عن ماركة السجائر الأخرى .. مضيفاً: أن زوجته تحبّ أن يدخن الحشيش-جاهلةً أنهُ كذلك- لأنّ رائحته أفضل من رائحة السجائر العاديّة بل إنّها أصبحت هي أيضاً تصاب بنوبات انتشاء غريبَة وأنه لاحظ في كثير الأحيان أنها حين تجلس معه لساعات وهو يدخّن الحشيش تضحك ضحكات هستيرية وتغرق في أمزجَة ذهنيّة غريبَة ..بالنظرِ إلى أن تدخين الحشيش لا يسبب الإدمان لمدخّنه فقط بل لمن يشمُون رائحة دخان الحشيش أيضاً ..

انتهتْ قصّة الحشيش هذهِ .. وحينَ كنتُ أستمعُ إليهَا تذكّرتُ مرةً مداخلة ً في برنامجٍ على قناةٍ مصريّة كان يناقش انتشار الحشيش في المجتمع المصريّ ثمّ انتقلُوا إلى تقريرٍ في الخليج يشيرُ إلى ازدياد تعاطي الخليجيين للحشيش خاصة ً بين الشباب .. وأنّ هنالكَ أفكار ومفاهيم خاطئة يتداولها الشباب من أبرزها أنّ الحشيش يقوّي القدرَة الجنسيّة للشباب لذا يعمدُون إلى تعاطيهِ وفي التقرير قالَ أحد الشباب الخليجيين أنّ من ضمن الهدايا التي تلقاها في زوَاجه هي لفافات من الحشيش أهداهَا له أحد أصدقائهِ طالباً منهُ أن يدّخنها قبل الدخُول بزوجتهِ في ليلة الزفاف لأنّها تقوّي القدرة الجنسيّة للشاب ..

مفاهِيم مغلوطة كهذه قد تساهِم في انتشَار الحشيش بصفتهِ منشطاً جنسياً بالنظر إلى أنّ العملة الرابحة اليوم لترويج أي منتجٍ للرجال هوَ صفة المقويّات الجنسيّة التيْ تمنح الرجل قدرَة جنسيّة فذّة .. على الرغمِ أنّ التقارير الطبيّة تثبتُ قطعاً أنّ من أهمّ الآثار السلبيّة للحشيش هو تأثيرهُ على الخلايا العصبيّة بجسد المتعاطي ما يسبب هبوطاً في التفاعل الجنسيّ لديهِ ..

هذهِ الفكرَة هيَ فكرَة قديمَة جداً وواردَة جداً في كتبِ التاريخِ فقدْ تحدّث كريستُوفر كولومبس الرحالة الذي حمَل في سفنه التيْ جابت المحيط الهنديّ .. عن نبتَة القنب الهنديّ التيْ يستخلصُ الحشيش منها بعدَ أن وجدَ السكَان المحليين يدخُنونها بشرَاهة زاعمِين أنّها تحفز القدرات الجنسيَّة وتمنح الشخص قدراتٍ ذهنيَّة عميقة .. واصفِينها بالنباتِ السحريّ ..

وقد عوملَ القنبُ فعلاً كنباتٍ سحريّ ذي مواصفاتٍ متعددة فحكَاياتهُ بدأت مع الصينيين الذينَ استعمَلوا بذُوره كغذاء في العَام 6000 قبل المِيلاد ثمّ سرعَان ما استعملُوه لصنَاعة النسيج والحبَال وفي العَام 2000قبل المِيلاد لجأ الصينيُون إلى نباتِ القنبِ بوصفهِ مستخلصاً عشبياً للعلاج من حالاتِ مرضٍ كثيرة ..

وتذكرُ مذكرَاتُ الدبلُوماسيين الأميركَان أنّ من ضمنِ الهدَايا التيْ تلقّتها الحكُومة الأميركيّة من الحكُومة العثمَانيّة إبان بدَايات العلاقات الدبلوماسيّة بينهُما هيَ لفافات من الحشيش أو "الماريجوَانا" المسمّى المنتشر لنبتَة الحشيش في العَالم الغربيّ ..

وتذكرُ المذكراتُ أنّ الأتراك المسلمين كانُوا من أهدُوا الحكومة الأميركيّة لفافات سجائر الحشيش على الرغمِ أنّ الإسلام يحظرُ على معتنقيهِ شربَ الكحُول إلا أنّ المسلمين كانُوا في الجانب الآخر يقبلُون بشدّة على تدخين الحشيش ..

لكنّ الحكُومة التركيّة لاحقاً حظرت ذلكَ بأمر من السلطَان مراد الرابع الذيْ أدرَك الآثار السلبيّة التي بدأ يتركها الحشيش على مواطنيهِ إلا أنّ القرار لم يوقفْ من رواج الحشيش الذي بدأ ينتشر في السوقِ السوداء ..

ولذا كانَ للأتراكِ الفضل "غير الحسن" في إدخال نبتَة الحشيش إلى الولايات المتّحدة والترويج لها بصفتهَا هديّة حكُوميّة ذات قيمَة واعتبارٍ عالٍ ..

وفي المقال القادِم سأحدّثكم يا أصدقائي عن الحشيش وعلاقتهِ بالإبداع والفنّ والعبقريّة وعن أبرز المحششين في العالم وعن تاريخِ المحششين في آثار الحضاراتِ القديمَة وحضُور الحشيش في تعاليم الديَانات القديمَة .. الحشيش ، تاريخٌ طويلٌ ومتعاقبٌ من الحضاراتِ والأجيَال البشريّة ومحشُشون من شتّى أصقاع العالم ومختلف الحضارات اختلفُوا في لغاتهم وعاداتهم وأديانهم واتفقُوا على "التحشيش" .. يا لهُ من قاسمٍ حضاريّ مثيرٍ للاهتمام !