الأحد، 7 يوليو 2013

روائحُ الجنّة .. على أرصفةِ طرقَاتنا!






http://ayshaalsaifi.blogspot.com/2013/07/blog-post.html?m=1

كنتُ في طرِيقي برفقَة صديقَةٍ إلى إحدى الوزارات .. حينَ مررتُ على شيخٍ كانَ يقفُ على جانبِ الطريق بجسدهِ الناحلِ ويدهِ المتجعدة يستجدِي السيّارات وسائقِيها ليقفُوا له .. حدثَ ذلكَ اليَوم 7/7/2013 في عزّ النهَار القائظ حيثُ كانت الساعة تشيرُ إلى الثانية عشرة والربع وقيظ الصيف وشمسه في أشدهمَا والشّارعُ يخلُو من المارّة سوَى ذلك الشيخ.. ولأنّهُ لا شيء ينهكنيْ كرؤية شيخ يستجدِي من يعطفُ عليهِ ب"توصيلَة سريعَة" فقد تخطيتهُ بينما قلبي يستعرُ .. ولم تمضِ ثوانٍ إلا وقد عقدت عزمِي على العودَة وأنا أفكّر أنني لن أتمكّن من العودَة إذ سيسبقني أحدهُم إلى العطف عليهِ .. ولكنّ أملي خاب .. فحين ترجّلت من سيارتي واقتربتُ من الرّجلِ سألته: وين تريد تروح الوالد؟ فقال لي: أريد أروح ديوان السلطان!


قلت لهُ: هل تعرفُ أين هوَ؟ قال لي: ما أعرف.. سمحتُ لنفسي أن أسأله: مو تريد الوالد من ديوان السلطان؟

والله إنّي رأيتُ الرجلَ يتفصّد حياءً وهو يطرقُ برأسهِ لا يعرفُ ما يجيبنيْ ثمّ يقولُ لي: أنا أريد أروح ديوان السلطان "أطلبه" مساعدَة!

كنتُ مترددة ً فلا أنا أعرفُ أين هوَ ديوان السلطان الذي تطلبُ منهُ المساعدَات ولا أنا أعرفُ أألحقُ موعدي الذي يحينُ خلال عشرِ دقائق

أشفقتُ على الشيخِ الذي كانَ يتصببُ عرقاُ وهوَ يتكِئ على عصاه .. قلتُ له يا والدي ادخل سيارتي المكيفة لحين أجري اتصالاً أسأل معارفي أين يقدمُون طلبات مساعدة ديوان السلطَان .. فرفضَ الرجلُ بلباقةٍ عجيبَة .. يا ابنتي لا تجهدي نفسك بي .. أنا مرتاح هنا .. ألححتُ عليهِ ورجوتهُ فرفض ..

كانَت الشمسُ حارقة ً والجوّ خانقٌ وشديد الرطوبة فبدأتُ أشيرُ على السيّارات ليقف أحدهُم لنا ويوصلَ الرجلَ .. ووالله إني ظننتُ أنّ أوّل سيارةٍ أو ثانيها نشيرُ إليها ستقفُ لنا .. ولكنني مكثتُ بجانبهِ حتّى تعبت .. أشيرُ للسيّارات فيتجاهلني أصحابها .. حتّى سمعتُ الشيخ يقولُ لي: يا بنتي ماحد راضي يساعدنا ولا حد راضي حتى يوقف لنا ..

أقسم بالله أنني ما شعرتُ بالخجل والحياء كما قصمت حيَائي وخجلي تلكَ العبارة .. وفيما نحنُ على حالنا ذلك .. خرجَ شابٌ بدويٌ من وزارة مجاورَة فرآني على حالي تلك مع ذلك الشيخ فسألنَا إن كنّا بحاجة لمساعدة .. قلتُ له: تكون تجمّلت يا أخي وحكيتُ لهُ أمر الشيخ..

قالَ لي الرجل: لديّ اجتماع الآن في الوزارة الفلانيّة ولا أعرفُ أيّ ديوانٍ يقصد .. وإذ بالرجِل يخرجُ بعضَ النقود ويمدّ بها ليد الشيخ فرفض الشيخ بشدّة ورغم إلحاح الرّجل إلا أنّ الشيخ أبى أن يأخذ شيئاً منه .. ظلّ الشيخ يرجونا بعزّة نفس ملفتة بألا "نتكلّف بهِ" وأن نمضي إلى أعمالنا ولكنني لم أستطع أن أتركهُ على حالهِ ذاكَ .. فاتصلتُ بمن أعرفُ فعرفتُ منهم أين تقدّم طلبات المساعدة للديوان.. اقتربَ منّي الشاب وأخبرني أنّ طلبات الديوان تمّ إيقافها حتّى حين.. قلتُ له: وهل يغلقُ باب المساعدَة عن الشعبِ حيناً ويفتح حيناً آخر؟ سألنا الشيخ: إن كان صندوق التقاعد يقدم مساعداتٍ "للعاملين المتقاعدين من البلدية" فقلنا له: ما سمعنا أنهم يقدمون المساعدات.

ذهبَ الشابُ بالرجلِ إلى ديوَان السلطانِ وأخبركم الآن بالتفاصيل على لسان الرجلِ البدويّ الطيب الذي طلبَ من موظفي الديوان أن يقابلَ الشيخُ أحد المسؤولينَ ليحكي لهُم حالهُ وظروفه غيرَ أنّ الحرّاس رفضُوا معللين بأنّ الطلباتِ تمّ إيقافها وأنّهم يستقبلون الاستفسارات وفقط .. حاولَ الرجل إقناعهم بأنّ الرجلَ جاءَ عانياً من الجبلِ الأخضر طلباً لمساعدَة السلطان ورجَاهم أن يقابلَ الشيخُ أحداً فرفضوا ، تدخّلُ رجلٌ آخر وقال لهم: ارحمُوا هذا الشيخَ الكبير وساعدُوه .. فقالوا: أنّ طلباتِ المساعدَة أوقفَت عن "الجمِيع" .. وهنا لم يكن بالمقدُور سوى أن يغادرُ الشابّ وهو لا يعرفُ أين يوصلُ الشيخ الذي نالَ التعبُ والإجهادُ منه ، حمل الشاب الشيخَ إلى مطعمٍ واشترى له غداءً ثمّ أخذه إلى بيتهِ ليستريح .. يسأله الشيخ: من هين يساعدونا يا ولدي؟ يقول له: والله يا والدي لا أعلم .. يعتذرُ الشيخ له تارةً ويشكرهُ تارة أخرى وطوال الطريق لم يكفّ عن شكرنا والدعاء لنا: يقولُ لنا والله أولادي لم يخدمُوني كما فعلتم ..

عادَ الرجل أدراجه إلى قريته في الجبلِ الأخضر بعد أن استأجر له الشابُ سيارَة أجرةٍ لإيصاله و ......

انتهتِ القصّة!

لا حول ولا قوّة إلا بالله ..
ماذا أقولُ؟

هل أتحدّث عن الاحصائيّات العالميّة التي سجّلت ارتفاع دخل الفرد العُمانيّ في السنوَات الأخيرة! وأسأل إن كانت هنالك احصائيّات ترصُد أخلاق المجتمع ومسؤوليّته ورحمَته وإحسانَه؟

رجُل شيخ في عزّ الظّهر يستجدي الناس ولا يقفُ له أحد؟ ثمّ شيخٌ وامرأة يشيران على الناس فيمضُون عنهم!

رجُل شيخ هانَ على أولادهِ وهوَ "يتشحطط" في الشّوارع لا يعرفُ يسَارهُ عن يمينه؟

يا نَاس .. تعبنَا من مشاهِد هؤلاء الشيوبة المصطفين على شوارعنا! تعبنا من تحمِيلهم تعَب هذهِ الدنيَا!

هؤلاء الشيبَان الذينَ أكلَ الدّهر من عمرهم وشرِب ليسَ مكانهم الشوارِع و أبواب دوَاوين الدولة! ليسَت مسؤوليتهم أن يطلبُوا المساعدَة! هؤلاء مكانهم بيوتهم معززينَ فيها ومكرمين .. يخدمهم أولادهم ويكرمونهم! هؤلاء لا يجبُ أن يقلقوا حتّى على أنفسهم لأنّ أبناءهم وشبابهم هم من يجبُ أن يقلقوا عليهم ..

أين مسؤوليتنا الأخلاقية يا نَاس؟ أينَ التزامنا الاجتماعيّ بشيباننا؟

أينَ توقيرنا لهم؟ واحترامنا؟ ورأفتنا بشيبتهم؟

إن كانَت مساعدَات الدولَة تفتح "بالموَاسم" فإنّ كلّ فرد عُماني يجبُ أن يكُون مسؤولاً أخلاقياً واجتماعياً عن هؤلاء ..

لو أنّنا جميعاً الأثرياء منّا ومتوسطي الدخل لا نتصدّق ولا نتبرع ولكننا نخرجُ زكاة مالنا فقط .. لمَا رأينَا هؤلاء الذينَ أشاحت الدنيَا عنهُم يقفُون على جوانب الشوارع يستجدُون الناسَ "توصيلَة" لبابِ مساعدَةٍ مغلق ..

لو أننا جميعاً نشعرُ بالتزامنا بكفالتهم.. لو أننا نعتقد أننا مسؤولون عنهم قبلَ أن تكونَ الحكومَة مسؤولة ً عنهم .. لو أننا نعتقدُ أننا كلّنا راعٍ لما رأيتُ هذا الرجلَ اليوم الذي ما رأيتُ له مثيلاً في عفّةِ نفسهِ ونزاهتها..

أيّها النَاس.. ارحُموا شيوخكُم وعجائزكم ، أعفوهم من صخَب هذهِ الدنيَا و"وساختها" ، لنا نحنُ أن نطلب لآبائنا من يساعدهم ، لنا نحنُ أن نقلقَ عليهم ، لنا نحنُ أن نقلقَ على ما يأكلون ، وما يلبسون وما يطلبُون وليسَ عليهم ذلك ..

أيّها الناس.. شيوخكم وعجائزكم هم روائحُ الجنّة على الأرض .. احتمُوا بزهدهم ، تمسّحوا بنقاءِ أرواحهم ، تبرّكوا بأدعيتهِم ، ارتووا من حكمتهم .. في تجاعيد وجوههم وجلدهم المتغضّن قصص كفاحٍ تدمعُ لها العين ويذوبُ لها القلب ..

تفاصيلُ الرجلِ عندي لمن أرادَ مساعدته .. رغمَ ظنّي أن عفّة نفسه ستمنعهُ من قبُول أيّ مساعدَة سوَى من ديوان السلطان المُرادِ له وللشّعب كله ..

إن كانَ من أذنٍ تسمعُ لهم في الديوان ومن بابٍ لم يوصد بعدُ عنهم فافتحُوه لهم واستمعوا لألمهم .. هم لا يعرفُون قلماً ليحكوا لكم مآسيهم "مكتوبة في أوراق الطلبات" .. ولكنّهم صادقُون ونزيهُون .. ولا يوازي عفّتهم وكبرياءهم إلا حاجَتهم لعطفِ السلطان وكرمهِ ..

اتقُوا الله في شيباتهم ... اتقوا الله!