الأحد، 11 يوليو 2010

اسميْ عائشـَة .. وهذهِ حكايتيْ (2)

اسميْ عائشَة .. وكانَ من المحتملِ جداً أن يكونَ اسميْ سارَة .. إلا أنّني كبرتُ واسميْ عائشَة .. وانتهَى الأمر ..



المرّة الأولى التي بعثتُ فيها نصاً لمحررِ جريدَة عُمانيّ ( بعد 5 أعوامٍ من مراسلتهِ لم أعد أراه على خارطة النشر العمانيّ) . قال لي ذلك المحرر تعقيباً على رسالتي التي طلبت فيها أن ينشرَ قصيدتي تلك .. قال لي: تكتبين بشكلٍ جيّد إلا أنّ اسمكِ غير مناسب لشهرَة الكتابة) ..



حين قرأت ردّه ذلك .. تذكّرتُ "عطيّات" التي أصبح اسمها فيما بعد فيفي عبدو .. قال لها أوّل صاحب كباريه ذهبت إليهِ لتقنعه بموهبتهَا : (ترقصينَ بشكلٍ جيّد ، لكنّ اسمكِ غير مناسب لتصبحي "رقّاصة" مصر الأولى) ..



لا أعرفُ ما وجه الشبَه .. لكنني تساءلتُ يومها : لو كانَ اسمي سارَة ! هل كانَ الوضع ليختلفَ اليوم؟!!



اسميْ عائشَة .. اليَوم الذي ولدتنيْ أمّي فيهِ .. في البيتِ طبعاً .. حيثُ كانتِ الولادةُ في المستشفَى آنذاكَ ترفاً غير ضروريٍ .. بينمَا علا صراخيْ أرجاءَ البيت .. هُرِعتْ زوجَة عمّي إلى أمّي لتتلقّف الطفلة الصغيرة .. جاءَت مع زوجَة عمّي قريبتهَا من زنجبَار ..التيْ كانتْ تزورها ذلك الوقت وحينَ رأتنيْ قريبتها .. امتدّت يدَها لتتفحّص خطُوط كفّي الصغير جداً .. ثمّ همستْ لأمّي بثقَة قائلة ً بعربيّة متكسّرة ممزوجة بالسواحليّة : ابنتكِ هذهِ ستتعبكِ كثيراً .. ستدخلكِ في مشاكلَ كثيرَة .. لكنّها في النهايَة ستعوّضك بالكثير أيضاً .. ستتزوّج رجلاً سيّارتهُ .زرقَاء.. كبيرَة جداً .. وسوفَ لن تنجبَ أطفالاً كثيرين"



تتذكّرُ أمّي تماماً تفاصيل ما قالتهُ تلك المرأة السواحليّة .. ببشرتهَا السمراء جداً .. وعيونهَا الجاحظَة ..



وحينمَا كبرتُ كانتْ زوجة عميْ كلّما التقتنيْ تقولُ لي: كبري وصيري حرمَة .. عشان يجي راعي السيارة الزرقا!



لا أعرفُ هل أخبرتنيْ أمّي بكلّ التفاصيل .. لقد أخبرتنيْ أمّي بالتنبؤاتِ الجميلة منها .. غير أنّه كلما أعادتْ أمي القصّة عليّ .. لمحتُ في عينيها قلقاً كبيراً .. قلق الأمّ على الابنَة .. وهي تتمنّى ألا يحدثَ شيءٌ قيل لها .. تؤمنُ بهِ وتكفرُ به في نفسِ الوقت .. تحاولُ أن ترفضه .. رغم شعورٍ ملحٍ عليها بتصديقهِ .. ما هي النبوءَة الكاملة التيْ قالتها تلك المرأة السواحليّة لأمّي؟! أنا نفسي لا أعرف !






ما أن بلغتُ الخامسَة حتّى بعثنيْ والديْ إلى معلّمة القرآن القريبَة منّا .. يسمّونها "المعلمَة عقّة" ..



كانتْ كبيرَة الحجم جداً .. ومخيفة ً جداً لطفلة بعمر الخامسة .. ضئيلة للغاية .. وهادئَة جداً !



كان لهَا عصاً طويلة جداً .. تفوقُ طولي آنذاك .. وكانتْ تفاجئ على حينِ غرّة .. أيّ طفلٍ ترتفعُ عيناهُ عن كرّاسةِ القرآن ..



كانتْ تلك العصا مصدرَ رعبٍ لجميع الأطفال .. ولا أزالُ أذكرُ تماماً وخزَها وهي تسقط على جسدي الصغير الخالي سوَى من العظام .. ليصدر ذلكَ الصوت المزعج من ارتطامِ عصا حادّة بعظامٍ مكسوّة بالجلد كعظامي ..



لا أزالُ أشعرُ بالظلمِ وأنا أتذكّر المرتين اللتين ضربتني فيهمَا ..



المرّة الأولَى كانتْ بعدَ يومينِ فقط من انضماميْ لمدرسَة القرآن .. بعدَ ساعتين من القراءَة .. كنتُ أشعرُ بالتعبِ فمددتُ رجليَّ واضعة ً كراسة القرآن بينهمَا .. فلم أدرِ سوَى بالعصا ترتطم برجليَّ وصوتٌ جهوريٌ يصرخ: عن أشوفش مرة مادة رجولش كذاك .. القراية يبغالها خشوع .. والخشوع ما فهالجلسة ..



الدرسُ الأوّل الذي تعلّمتهُ بعد انضمامي لمدرسَة القرآن هوَ أنّه يحظرُ على طلاّب المعلمَة عقّة .. أن يمدّوا أرجلهم أثناء القرَاءة .. لماذا؟ لأنه ينافي الخشُوع ..



المرّة الثانية التيْ نلتُ فيها علقة ساخنَة من عصا المعلمَة عقّة .. كانتْ بسبب شعريْ .. فقد كانَ لزاماً أن نرتديْ –نحن الفتيات-"إشارباً" صغيراً نغطّي به رؤوسنا على اختلافِ أعمارنا .. وألا يظهر من شعرنَا شيء ..



أدركتُ تماماً وأنا أهرعُ راكضة ً من البيتِ إلى مدرسَة القرآن فتنفكُ ضفيرة شعري ويسقط على ظهريْ أنّي سأنال تلكَ العلقة الساخنة بالنظر إلى أنّي رأيت المعلمة عقّة تنهال بعصاها على فتياتٍ أخريات انكشف القليلُ من شعرِ رأسهنّ ..



لكنّي كنتُ بينَ خيارين أحلاهمَا مرّ .. ففيما لو عدتُ مجدداً إلى المنزل .. لتعيدَ أمّي تضفيره كنتُ سأتأخر وسأنال من المعلمة عقّة علقة كبيرة جداً منها لتأخري .. ولن يشفعَ حضور أمّي معي عند المعلمَة عقّة التيْ لا تجاملُ "في الباطل" أبداً ..



ولذا فقد اخترتُ الذهابَ إلى مدرسَة المعلمَة عقّة .. وشعري منسدلٌ من تحت الإيشَارب ..



قلتُ في نفسيْ: لعلّ وعسَى يعميْ اللهُ بصرَ المعلمة عقّة عن شعري ..



غيرَ أنّ المعلمة عقّة التيْ كنت أتساءلُ كيفَ تلمحنا وسطَ الخمسين طالباً وطالبة ً ممن يتكدسُون أمامها مرددينَ خلفها ما تقرأ كانت لا تفوّت شاردَة ولا واردة إلا انقضّت عليها بعصاها متعددة الأغراض..



فعصَاها كانتْ لتتوكأ عليها .. ولتمدها مشيرةً إلى الكلمة التي في كراسة القرآن .. الوقف .. ونهاية الجزء والسورة إلخ .. و"لتهشّ" بها أيضاً على ظهور الطلاب .. وكانت لها مآرب أخرى لستُ في معرض ذكرها ..



فجأةً علا صوتُ ارتطام العصا بظهريْ وصوتُ المعلمَة عقّة الجهوري: " مالها فلانة!(مسميةً أمي) ما مغطية لش شعرش اليوم ! عب حد يقرى القرآن وشعره كله خارج؟ هين الإيمان من ذا؟"



قررتُ ذلكَ اليَوم التخلص من شعريْ على الإطلاق بعدَ أن علا صوتُ بكائي وأنا عائدة للمنزل إلى أمي .. مصرةً على أن تقصّ شعري حتى لا تنفكَ ضفائرهُ وأنال علقة ً إضافية ً من المعلمَة عقّة !



حاولتْ أمي بحنانها الأمومي تهدئة روعيْ .. وقد نجحتْ في ذلكَ وإن بشكلٍ مؤقت .. غيرَ أنّ ما لم تتوقعهُ على الإطلاقِ أن أختلسَ المقصَ من إحدَى دواليبها وأعملهُ على شعريْ ..



وبعد ساعتينِ تحديداً .. رأتنيْ أمّي بشعرٍ نصفه طويلٌ ونصفه الآخر قصير ! ولذا فقدِ اضطرتْ بعدَ أن نلتُ علقتين محترمتين منها على أن تقصّه فلا يتعدّى طول عنقيْ ..



وهكذا لعشرِ سنواتٍ قادمَة .. كنتُ حريصَة على أن تقصّ أمي شعريْ دون أن يتعدّى رقبتيْ ..



كانَ شعريْ قصيراً لدرجَة ملفتةٍ ولا أزالُ أذكرُ بعضَ الشباب "الصيّع" الذينَ كانوا يعلقُون ساخرينَ منّي وأنا ألعبُ مع اخوتيْ في الشارع مرتدية ً ملابس البنات وبشعري القصير جداً جداً .. كانوا يعلقُون ساخرين: "شعرك ولَد .. شعرك ولد" !



ظللتُ لثلاث أعوامٍ في صفوف المعلمة عقّة .. وفي الصيف الذي أكملتُ فيه ثماني أعوَام .. ختمتُ القرآن مع المعلمة عقّة ..



وكان من طقوس ختم القرآن "الاختياريّة" اصطحاب الحلوى والشوكولاتة وتوزيعها على طلاب وطالبات الكتّاب .. وكلّما زاد ثراء عائلة الطالب الذي ختمَ القرآن .. كلّما زادت أصنافُ الحلويّات واتسعَت طقوس الاحتفال..



اليَوم الذي ختمتُ فيه القرآن .. ختمت زهرَة القرآن معي ..



كانتْ زهرَة وحيدَة والديها .. ويقالُ أنّ أمها حملت قبلَ زهرة 14 بطناً ماتَ جميعهم .. وفي الخامسة عشر أنجبت زهرَة ولم تنجبْ بعدها ..



يتذكّر جميعُ الطلاب والطالبات .. ذلك اليوم المشهُود الذي ختمت فيهِ زهرَة القرآن .. اليَوم الذي ختمتُ فيه القرآنَ أيضاً ..



كانَ يوماً لا ينسَى .. أكلنَا فيهِ مينو الدجاج .. وشوكليت بو نظارة .. وشوكليت حطبة .. وعلوك بالون الوردي .. ووزّعت المكسرات على الطلاّب .. وأصناف السنتُوب .. واختتم اليَوم بتناول قبولي باللحم في صحُون كبيرة جداً اكتست بالزبيب والكازُو ..



وقبل توزيع اللحم والعيش .. خرج الطلاب جميعاً وهم يقرؤون التيمينة وهي أدعية ختم القرآن وأناشيد أخرى .. يجوبون الحيّ وراء الحيّ وهم يرددون وراء صوت طالبٍ كان أكبرنا سناً .. أدعية التيمينة وأناشيدها احتفالاً بختام زهرَة للقرآن ..



أما أنا فلم تكُن عائلتي قد أقامت من قبلُ طقُوس التيمينة لأي من أشقائي الذينَ ختموا القرآنَ مع المعلمَة عقّة .. ولأنّ والدي لم يكن قد اعتَاد تدليلنا بذلك باعتبارهِ طقساً غير ضروريّ كما كانَ يرَى ..



ظلّ زملائي وزميلاتي في مدرسة القرآن يلمّحون لي .. ويعيّرونني بعدم قدرة عائلتي على إقامة تيمينة تعادل في المستوَى ، تيمينة زهرَة ..



ذلك اليوم الذي احتفى الجميع فيهِ بزهرة ، كنتُ منكّسة الرأس وأنا خجلَى من ذلك .. غير أنّ زهرَة بطيبة خاطرٍ حملت قطعة لحمٍ كبيرةٍ من أمامها ووضعتها أمامي وابتسمتْ .. بينما تعالى صراخُ الطلاب والطالبات .. كانتْ زهرة تحبّني كثيراً .. رغم أنني لم أظهرْ يوما مشاعرَ القُرب لها .. لعلها كانت الغيرَة .. ولعلّي كنتُ لا أحبها لأنني لن أستطيع عمل تيمينة كتيمينتها .. وتوزيع كل تلك الحلويّات على الجميع .. ولأنها كانت ترتدي ملابس أجمل مني .. ولأنها كانت تلمع بالذهبِ الذي يكسُو يديها بينما تخلو يدي سوى من ساعة سوداء بقيمة ريال .. نعم ! لعلي كنت أفكر بذلك القدرِ من السذاجة .. وهو أمرٌ مشروعٌ لطفلةٍ في عمر الثامنة



لأسبوعٍ ظللتُ أبكي كلّ يومٍ متوسّلة والدي ووالدتي بأن يقيمُوا لي تيمينةً بعدَ أن اشتدت وطأة تلميحات زملاء مدرسَة القرآن .. وفي اليوم السابع ، أقيمَت التيمينة بعد أن رضخ والدي بإلحاحٍ من أمي .. وزّع المينو دجاج ! والبُوب المثلّج ! وحلويّات أخرى ..



وخرجت عائشة والمعلّمة عقّة والطلاب والطالبات في الأزقة والشوارع ليقرؤوا تيمينتي بختم القرآن .. هل كانتْ تيمينتي بمستوَى تيمينة زهرة؟



لا طبعاً ! إلا أن تلك التيمينة الصغيرَة أسعدتني .. وأسعدتني وجوه الأطفال وهم يقضمون حبات مينُو الدجاج ويحشرونه بين أسنانهم .. نعم ! لقد أشعرني ذلك بالراحة الكبيرة .. فقد ابتاعهُ والدي من أجلي ..



لم يقمْ والدي أي تيمينة لأشقائي .. لا قبلي ولا بعدي .. وظلّ دائماً يقول: "عجب استوت عندنا يوم صلينا السنة وتركنا الفرض" .. في إشارةٍ منه إلى أنه لم يقم لأشقائي الذكور –في الوقتِ الذي كانت العائلات العُمانية تحتفي بختامهمُ القرآن أكثر من إناثها- بينما أقام لأختهم الأنثى الأصغر تيمينةً . .



أخيراً اكتشفتُ أن البكاءَ قد يكونُ مجدٍ في بعض الأحيان ..





اسميْ عائشة .. وكانَ من المفترض أن أكونَ سارَة ! غير أنني بعدَ اثنين وعشرينَ عاماً اكتشفتُ أنه لو لم يكنْ اسميْ عائشة ! لما كنتُ اكتب بينكم اليَوم!



لعلّي آمنتُ اليَوم أن أسماءَنا .. أقدَارُنا .. ولعلّ قدري كانَ ليختلفَ تماماً لو كانَ اسمي سارَة ! من يدري؟!!

الثلاثاء، 6 يوليو 2010

خواطِر فتاة .. على وشكِ الزوَاج !

أصدقائي الطيبين ..

مساءُ الخير .. أكتبُ إليكمْ الآنَ وأنا أمسكُ بحاسبي المحمُول بينمَا أيدي الأطفالِ تمتد حولي للعبثِ بأزرار الحاسب ..

صخبٌ متعالٍ وضجيجٌ لا ينتهيْ .. وعائشَة غارقة تماماً وسط هذا الصخب ..

أحببتُ أن أزفّ إليكُم خبرين .. وقبلَ أن أزفّهما .. أن أقدّم اعتذاري الشديد لكلّ الأحبّة الذين تواصلوا معي هاتفياً وبريدياً مؤخراً أو عبرَ بيتي الصغير .. مدوّنتكم .. حريّة بثمن الخبز ..

أعتذرُ لأنني مشغولة جداً كالعادة .. بودّي أن أسرق أوقاتكم جميعاً وأحتفظَ بها لنفسيْ .. وذلك لأمتلك وقتاً إضافياً أنجز بهِ ما ينتظرنيْ ..

أو أنْ أمتلك أذرعاً اصطناعيّة أنجزُ بها ما أودّ إنجازه ..

أزفّ إليكم أصدقائي خبرَ تخرّجي من جامعَة السلطان قابُوس وانتهاء دراستيْ لبكالوريوس الهندسَة المدنيّة ..

والحمدلله .. أمامي عدّة عروض عمَل .. أجّلتُ التفكير بها حتّى شهرٍ من الآن .. أنا سعيدَة لأنني لن أعيشَ لحظَات البطالة .. أقصد البحث عن العمَل .. أعرفُ تماماً ذلك الاكتئاب الذي يصيبُ آلاف الخريجين الذين تلفظهم مؤسساتُ تعليمنا العالي إلى سوقِ العمل .. المتهالك ! أو إلى شارعِ العمل بمعنَى آخر .. حسناً .. لا داعي لتقليبِ الهموم والمواجع !

الخبر الثاني والأجمَل .. هوَ أني أستعدّ لزفافي الذي سيكُون بعد أيّام من كتابة هذهِ التدوينة ..

أعيشُ أجملَ أيّامي وأنا أستعدُ لدخولِ مصيرٍ واحد .. وقدرٍ واحد .. مع رجلٍ لطالما كانَ بجانبي ..

رجلٍ احتملَ صخب كلّ ما أكتب .. وصمت ما أكتب ..

ولطالما كتبتهُ في مدوّنتي .. مدوّنة ً أفكارهُ التيْ كانت دائماً نواة ً لمقالاتٍ سطّرتها في هذه المدوّنة

رجلٍ أتمنّى أن يقفَ خلفَ كلّ أنثى تمارسُ الكتابة .. موقناً تماماً أنّ عليهِ أن يحتمل لعنة َ الكتابة الجميلة التي تصيبُ بشررها كثيراً .. الفتاة التيْ يحبّ ! زوجته ..

مشغولة ٌ جداً بنزوَى .. منذ مغادرتيْ الجامعة بمسقط إلى نزوَى .. وأنا أستمتع بأيّامي الجميلة مع عائلتي الكبيرَة جداً

لم أغادر منزلي منذ عدتُ سوى لحضُور زفاف أحد الأقارب .. وتعرفون؟

لا أفعلُ شيئاً أكثر من الاستمتاع بمحبّتي لنزوَى .. مدينتي الصغيرة وقضاءِ الأوقاتِ برفقةِ الأطفال .. أطفال العائلة ..

لا رغبَة لديّ في الكتابة .. وصدقاً حاولتُ مراراً أن أفي قرّاء مدوّنتي ما يستحقُون من وقتٍ لأكتب تدوينة ً جميلة تضاهي جمالهم فما استطعت ..

أدخلُ النت مرغمة ً وذلك لمتابعة الايميلات التي تبعثها الشركاتُ التيْ أتواصل معهَا بشأن مقابلاتِ التوظيف ..

مستمتعَة حتّى أقصى حدودِ المتعَة بعزلتيْ في نزوَى .. وأنا في انتظار الحدثِ الأجملِ في حياتيْ . .

أصدقائي ..

لا أعرفُ لماذا قررتُ أن أطرحَ هذه التدوينَة .. فوسطَ اللا رغبَة في الكتابة .. وجدتُني أنجرّ لا شعورياً لأدوّن ما كتبتُ أعلاه .. لعلّها قلوبكم الجميلة جذبتنيْ ..

أنتم الفراشات التيْ تحيطني دائماً .. بالقربِ أو من بعيد ..

سأحاولُ طرحَ تدويناتٍ لاحقة .. لأنّي لم أكتب منذ زمنٍ .. والأفكار تراكمت .. وأنا أصابُ بحالة هذيان حينَ تطول مدّة إقلاعي عن الكتابة ..

من سلبيّات وجودي في نزوَى انني لا أستطيعُ الكتابة .. نعم ! أعجزُ عن الكتابة في نزوَى .. لعلّها تعويذة ؟! لا أدري ..

لكنْ يقال أنّ لكلّ كاتبٍ طقوسه.. وفي نزوَى ! لا توجَد طقُوس لأنّه لا كتابة من الأسَاس ..

هذهِ الأيّام أمارس رفضاً شديداً للكتابة .. لكن خلال اليومين الأخيرين بدأت أهذي بموادّ مقالاتٍ لم أكتبها بينمَا خاطرٌ ملحٌ عليّ يضغط لأدوّنها ..

أصبحتُ أهذي بالمقال وأنا آكل .. وأنا أتوضّأ وأنا أستعدُ للنوم .. بل إنني أنجز مقالاتٍ كاملة وأنا أهذي وأهلوسُ بها شفهياً ..

عليهِ يا أصدقائي الذينَ أحبّ .. سأطرحُ سلسلة تدوينَات .. تزيلُ عنّي هذه الهلوسَة .. وإن بشكلٍ مؤقت ..

أحبّكم ..

وأتمنّى لكم جميعاً أفراحاً لا تنتهي ..

.

.

عائشَة