السبت، 11 يونيو 2011

أم بي سي .. كلّها أشيَاء تُشترَى!

أم بي سي .. كلّها أشيَاء تُشترَى! / مجلّة نساء عُمان


" رأيتُ الفلاسفةً في السُّوق يحملون رؤوسهم في سلال ويصرخون "الحكمة .. الحكمة للبيع!". مساكين هؤلاء الفلاسفة: يضطرُّون لبيع رؤوسهم كي يطعموا قلوبهم"

قبلَ 85 عَاماً صدّرَ جُبرَان خليل جُبرَان كتَابَه "رملٌ وزَبد" بمقدّمةٍ جميلَةٍ جَاءتِ العبارَة السابقَة ضمنَها .. كتَب جُبران خليل جُبرَان هذهِ العبَارة وهوَ يشعرُ بالأسَى والشفقَة على الفلاسَفة الذينَ حملُوا أفكَارهم ورؤاهم للعَالم ليستثمرُوها .. ولو أنّ جبرَان عَاد إلى الحيَاة وأبصَر الأشياء التيْ أصبحت قابلة ً للبيع .. لعَاد إلى كتابهِ وحذف جملتهُ تلك ثمّ عادَ إلى قبرهِ ..

هلْ كانَ جُبران خليل جُبران يعرفُ أنّه سيَأتي اليوم الذي نقرأُ لهُ كتَابه في زمنٍ أصبَح كلّ شيءٍ فيهِ للبيع .. في هذا الزّمن الذيْ تسَاقطت فيهِ القيمُ تبَاعاً أمامَ هذا الطُوفان الماديّ الذي يعصفُ بنَا .. زمنٍ فقدَ النَاسُ حيَاءَهم أو ربّما نسَوهُ جَانباً أمَام الإغراءات المَاديّة التيْ أصبحتْ تتَاجرُ بكلّ شيءٍ .. حتّى بأكثر القيم قدَاسَة .. الانسَانيّة!

وفيْ نفسِ العَام الذي أصدَر فيهِ جبرَان كتَابه ذلك كانَ جُون بيرد يحتفلُ بإرسال أوّل صُورةٍ حيّةٍ عبر الهوَاء مهّدت لظهُور ثورَة الشَاشة والتلفزيُون .. فهل أدركَ خليل جُبران يومَها أنّ ذلك التلفزيون سينسِفُ كلّ القيم والجمَاليّات المقّدسة التيْ تغنّى بها جُبران في كتبهِ ، وأنّها ستتحوّل جميعاً إلى أشياء رخيصَة قابلَة للبيع؟

حينَ ظهرتْ قنَاة أم بي سي كانَ وقعُ انطلاقها كبيراً إذ كانت منذ البدَاية تنهجُ نهجاً مختلفاً نحوَ جذبِ شريحَةٍ أكبر من مشاهدي الوَطن العربيّ في الوقتِ الذي كانت قنواتٌ عربيةٌ أخرى تتسيّد المشهد الفضائيّ العربيّ وخلال أعوَامٍ استطَاعت القنَاة أنْ تحتلّ الرقم واحد في الفضائيّات الأكثر مشَاهدَة لتقومَ بشكلٍ تدريجيّ بتصدِيرِ باقة ٍ من القنوَات تحتَ مظلّة القنَاة الأمّ كانَ أكثرها جاذبيّة ً انطلاق قنَاة أم بي سي 4 المعنيّة بعرض المسلسلات والبرَامج الأجنبيّة .. وعن طريقِ تلك القنَاة وجدَ المشاهدُ طريقهُ ليعرفَ أكثر ما يحدثُ في العَالم الواقع على جهةٍ أخرَى من الأرض استطاعتِ القنَاة ُ اختصَار الأميَال فعرفنَا أوبرَا وينفري الإعلاميّة الأثرى عالمياً وعشنَا معهَا برنامجها لحظة ً بلحظة وعرفنا الدكتُور فيل ومشاكل المجتمع الأميركيّ المعاصر التيْ كانَ يعرضها واقتربنَا من مشاكل العالَم الصحيّة التيْ كانَ الأطباء الأربعَة يتشَاركُون الحديثَ عنها .. استطَاعتِ القنَاةُ أن تنقلَ لنا الكثيرَ من ثقَافة الآخر الذيْ جهلنَاهُ لأمدٍ طويل وساهمتْ شاشاتُ تلك القنَاة في تقريبهَا إلى عينِ المشاهدِ العربيّ ..

وبدأتِ القنَاةُ في تصدِير برَامج الشاشاتِ الأميركيّة إلى المشاهد العربيّ كأميركَان جُوت تالنت وذي مُومنت أوف ترُوث الذيْ كانَ المشاهدُ يتابعهُ ويتسَاءل إنْ كانتِ الماديّات سيطرتْ على الفردِ الأميركيّ إلى هذا الحدّ من الهوَس ليتَاجر بكلّ خصوصيّاته ويفقد أقرب الناسِ إليهِ مقَابل حفنَة من الدُولارات .. برَامج الوَاقع سيطرتْ كذلكَ على شَاشَة أم بي سي لرَاقصينَ يركضُونَ لتلبيَة رغبَات مغنٍ متسلّط ومتعجرف ومدرَاء أعمَال يكيدُون لبعضهم من أجلِ رضَا "البيج بُوس" .. وزوجَات فارغَات في الحيَاة يبعنَ تفاصيل حيَاتهنّ الفارهَة لكَاميرات التصوير ..

برَامج كثيرَة عكسَتْ مقدَار الماديّة التيْ غرقَ فيها المجتمَع الأميركيّ للحدّ الذي يدفعُ المشاهِد للتساؤل إنْ كانَ هذا عَالمَاً خلقتهُ الشاشاتُ فقط أم أنّه عَالمٌ واقعيٌ يحدثُ في بقعةٍ ما من العَالم اسمها الولايات المتّحدة ..

غيرَ أنّ أياً منّا لم يتوقّع أنّ هوَس القنَاة بجذبِ مزيدٍ من المشاهدِين والإعلانات ورؤوس الأموال والأرباح سيحوّل الفردَ العربيّ نفسهُ إلى جزءٍ من منظُومة الماديّة التيْ كنّا نظنّها واقعاً في العَالم الغربيّ ولم نتوقّع يوماً أنّ القناة ستدخلُ سوقَ المتَاجرَة بكلّ شيءٍ .. حتّى أسرَار النّاس وحيَاتهم ..

****************************************

" رأيتُ الفلاسفةً في السُّوق يحملون رؤوسهم في سلال ويصرخون "الحكمة .. الحكمة للبيع!". مساكين هؤلاء الفلاسفة: يضطرُّون لبيع رؤوسهم كي يطعموا قلوبهم"

قبلَ ما يزيدُ عن ثمَانينَ عاماً كتبَ جُبران خليل جُبران هذهِ العبَارة ولم يعرف يوماً أنّ أمّتهُ ستحوّل كلّ شيءٍ للبيع .. وأنّ أقلّ المصَائب و"أنفعها للأمم" هي بيعُ الحكمَة التيْ ستصبحُ حدثاً هامشياً حينَ يصبحُ كلّ شيءٍ للبيع ..

كانَ خيراً لجبرَان خليل ألا يعيشَ اليَوم الذي يرَى النَاس يتهَافتُون لعرضِ أسرار حيَاتهم أمام الملايين .. مقَامرين بآبائهم وأمهاتهم وزوجَاتهم ومن يحبّونَ من أجل مبلغٍ لا يتعدّى الخمسين ألف ريَال عُمانيّ (130ألف دُولار أمريكي) .. في حَالِ أتمّ إجابَة كلّ الأسئلة بصدق والتيْ قد يخسرها جميعاً في حال أخطأ الإجابة مقامراً بكلّ تفاصيل حيَاته بلا مُقابل..

لم نتوقع ونحنُ نتابع النسخة الأميركيّة أن نرى المواطنَ العربيّ يوماً يجلسُ على ذاتِ الكرسيّ لينشرَ تفاصيل حيَاتهِ على الملأ وليعرّي نفسهُ وأصدقاءهُ وعائلتهُ وعمَلهُ ومَاضيه مقَابل مبلَغ صغيرٍ جدَاً يتَساءل فيهِ المشاهدُ هلْ خصُوصيّة حيَاتي وقدسيّتها تعَادلُ هذا السّعر؟ استطَاعت قنَاة الأم بي سي أن تجيبَ على هذا السؤال بتقديمها شرائح مختلفة من دول عربيّة مختلفة وبأعمَارٍ سنيّة مختلفَة كذلك .. أنَاسٌ أتَوا بطوعهم طلباً للمَال ليضعُوا حيَاتهم بكلّ تفاصيلها وحيَاة من يحبّونَ ويكرهُون على العَلن أمام الملايين! وإنْ كانت تلك التفاصيلُ تأتي تباعاً وهمْ على كرسيّ "الحقيقَة" فإنّ الأم بي سي دخلتْ بالموَاطن إلى غُرَف النّوم بتقديمها برَامج وَاقع لثنَائيّ متزوّج ومن أين؟ نموذج زوجَين من الخَليج لم تشفَع محَافظَة مجتمعيهمَا لتدخلَ كاميرَا التصوير حتّى إلى غرفَة نومهِم .. ولتتحوّل يوميّاتهم إلى مشَاهد تلفزيُونيّة مليئة بالقبَل والأحضَان .. حتّى خصوصيّات المرأة كسَرت حَاجز الحيَاء حينَ كانتِ الزوجَة تجري اتصالاً بأمّها لتسألها متَى موعِد دورتِها الشهريّة؟ ولتخبرهَا أمّها بموعِدهَا بينمَا الملايين يستمعُون لمحَادثَة "المدَام" كاملةً وبجانبهَا زوجها ثمّ يعرفُ الملايين لاحقاً أنّ "المدام" حامل في شهرها الأوّل.. وسلّمْ ليْ على المدَام و"زوج" المدَام!!

لمْ نتوقّع يوماً أن نرى بأعيننا تفاصيل مشاهدَ وبرامج كهذهِ .. تتَاجرُ بكلّ شيءٍ .. بالمشاكل والخلافات ، بالمتاعِب المَاديّة ، بالفرَاغ والتفكّك الأسريّ تتاجرُ حتّى بخصوصيّة الحياة الزوجيّة التيْ تحوّلت إلى برنَامج واقعٍ تدعُو القنَاة مشاهديها بعدَ نجاحِ النسخَة الأولى إلى الاشتراك في النسخَة الثانيَة ولا عجبَ أن تجدَ طوَابير طويلَة للاشترَاك ما دامُوا سيستلمُون في نهَاية المطَاف شيكاً موقّعاً من القنَاة..

*****************************************

" رأيتُ الفلاسفةً في السُّوق يحملون رؤوسهم في سلال ويصرخون "الحكمة .. الحكمة للبيع!". مساكين هؤلاء الفلاسفة: يضطرُّون لبيع رؤوسهم كي يطعموا قلوبهم"

لمْ يكتب جبرَان خليل جُبران عن الذينَ يبيعُون أجسَادهم وهو يعلَم تماماً أنّ العُهرَ والبغاءَ كانَ أقدَم المهن التيْ احترفهَا البشر .. لم يكتب جُبران عن شفقتهِ على هؤلاء .. ربّما لأنّه أدركَ أنّ ثمّة فرقاً كبيراً بينَ من يبيعُ ليطعَم قلبهُ ومن يبيعُ ليطعَم جيبَه؟

لكنّه ربّما لم يعرفْ يوماً أنّه سيَأتي ذلك الزّمن الذيْ تتحوّلُ أمّته إلى سوقٍ كبيرٍ للمتاجرَة بكلّ شيءٍ .. أمّة تتَاجر بالجسد وتتَاجر بكلّ ما هوَ مقدّس حتّى لم تُبقِ أمام مشَاهدِيها ما هُوَ مقدّس .. حتّى حيَاة الانسَان نفسهَا تخلّتْ عن قدَاستها وتحوّلتْ إلى "أشياء" تُباع وتشترى.. وأنّ رَائعَة أمل دنقل: هي أشياء لا تشترى ، تحوّلت إلى وَاقع نظريّ لا يتعدّى كونهُ نصاً أدبياً لأنّ كلّ الأشياء في هذا الزّمن "الفضائي" أصبَحت تُشترى ، وتُباع! وكلّ شيءٍ قابلٌ للاستيرادِ والتصدِير!

حتّى مسَابقات اليَانصيب دخلتْ غمَارها القنَاةُ بقوّة، مقامرَةً بأحلام ملايينِ البسطَاء الذينَ يسقطُون أموَالهم في بئرٍ "لا قرارَ لهُ" سيأتي واحدٌ فقط منهُم ليحصلَ على قطعَةٍ صغيرَة من الكعكَة الكبيرَة التيْ جنَتها القنَاة وهيَ تصبِّحُ وتمسّي المشاهد بإعلانات الثلاث ملايين ريال سعُوديّ لخمسَة رابحِين ، وفيمَا تستقبلُ شركَات الاتصالاتِ العربيّة عشرَات الملايين من الرسَائل بأضعَاف مبلغ الجائزَة المرصُودة متقَاسمَةً الرّبحَ بينهَا وبينَ "آلة اليَانصيب" التيْ فتّشت وبحثت عن الرّبح حتّى من نقُود البسطَاء وَ"أحلامهم" !

صدّرتْ لنَا القنَاة الفضائيّة الكثير واستوردنَا منهَا الكثير .. في الوقتِ الذي تحوّلت فيهِ القناةُ إلى منبرٍ ترفيهيّ بامتيَاز .. وسوقٍ يصدّر الصُدور العاريَة ، والمؤخرَات العاريّة ، والقيَم العاريَة التيْ تجرّدت من كلّ شيء حتّى من الانسَانيّة نفسها .. وربّما كانَ أقصى ما صدّرتهُ القنَاة لنَا "حلمنتيشيّات" أثبتت حبّ هذهِ الأمّة "للعلعَة والثرثرَة" والتغنِي بالأمجَاد والانتصَارات والمتَاجرَة بالثورَات والبطُولات.. بالشّعر بالرّقص بالتمثيل بأيّ شيءٍ وَكلّ شيء .. المهمّ أنها تجيب "فلوس" وبسّ! أمّة أثبتت حبّها للسحرِ وخفّة اليَد وخدَاع البصر أكثَر من الفنّ الحقيقيّ .. ربّما لأنّنا شعُوبٌ عاشتْ حيَاتها وهيَ تبصرُ تمثيليّات السّاسة والضّحك على مصَائرها .. أمّة اعتَادت الخدَاع والضّحك عليها حتّى استمرأتهُ بل وَأحبّتهُ وعشقتهُ ..

قنَاة تحوّلت إلى قنَاة "محتوَى للبالغِين" لا نستطيعُ أن نضغَط الزرّ على تشغيلها وبجانبها أطفالنَا ..محتوَى للبالغين تكرّس لهُ القنَاة بكلّ اللغَات .. حتّى اعتدنَا أن نرى مشاهدَ تنَاول الكحُول التيْ لا تخلُو منها حلقةٌ واحدةٌ من جملَة المسلسلات التركيّة التيْ حوّلتِ الممثلين الأترَاك إلى أبطَال عَرب وعكسَت لنَا مستقبلنا الأسوَد المَقيت كأمّة عربيّة سبقنَا إليهِ الأتراك حينَ ساهَمت آلة كمَال أتاتُورك في تسطيح الأمّة التركيّة العظيمة وتحويلها إلى أمّة "شرّيبَة" .. متفككة قدّمت لنا مسلسلاتهم فكرَة واسعَة عن التخبّط الذي يعيشونه .. وكسَرتْ كلّ محرّم حتّى زنَا المحَارم .. قنَاة بدأت في تصدِير محتويَات للبالغين في نسخَة درَاميّة عربيّة من المسلسلات التركيّة تعكسُ حيَاة فتياتٍ وعوَائل في دبيّ أشعرتنا أنّ ثقافة "البوي فريند" و"الجيرل فريند" هي جزءٌ من ثقافة المجتمع العربيّ وأنّ التسكّع في البارات حتّى الصبَاح البَاكر ومشاهد تناول الكحول هيَ واقعٌ حقيقيّ عربيّ على المُشاهِد تقبّله ..

قنَاة تدرّجت في جلبِ المحتويات الترفيهيّة بنسخَها الأجنبيّة والعربيّة وكَانَ آخر ما ينقصنا أن تعلّمنا "كيف نغنّي" ونرقُص .. في الزّمن الذي رقصَتِ الحكُومات المستبدّة على أجسَادنَا نحنُ الشّعوب العربيّة ولمَ نلُومهم؟ وشعُوبهم انشغلتْ بالرّقصِ في الفضائيّات والغنَاء والفرفشَة .. بينمَا حكّامنا يفرفشُون ويرفّهون عن أنفسهم لدَى شعُوبٍ فقدَت قيمَة الحيَاة المعنويّة ، وأجيَالٍ تسطّحتْ ، وأروَاحٍ جَمُدتْ وسطَ تيّار التسطيح والتفريغ الرُوحي الذيْ تتنافسُ عليهِ الفضائيّات .. تفريغ روحيّ وسط تعبئة جنسيّة في موَادّ شاشاتِ البثّ ومشاهدَ فاضحَة اخترقتْ أقصى القدسيّات وأنبلَ القيَم ..

****************************************

" رأيتُ الفلاسفةً في السُّوق يحملون رؤوسهم في سلال ويصرخون "الحكمة .. الحكمة للبيع!""

ليتَ جُبرَان خليل جُبرَان عاشَ حتّى هذا اليَوم .. ربّما رسمَ صوتهُ نوراً رفيعاً يضيءُ أجيَالنا الضّالة وسطَ ظلام الهبُوط وتدهُور القيم .. ليتهُ عاشَ ليعلّم الناسَ كيفَ يصنعُون فلاسفة ً يبيعُون الحكمَة .. ليتهُ عاشَ ليقنعَ أثرياءنا وملاّك قنواتنا العربيّة باستثمَارٍ عظيمٍ هوَ استثمَار العقل ليتهُ عاشَ ليقولَ لهُم ماذا لو موّلتم برَامج للاختراعاتِ العلميّة ، برَامج لتموِيل العبَاقرَة الصّغار ، ماذا لو قدّمتم برَامج وَاقع لحيَاة علمَاء هذهِ الأمّة المتوارين خلفَ ضوضاءِ التسطيح والتفريغ الذي يُمارَس ببالغ الاحترافيّة؟

ليتهُ عاشَ ليقولَ لهُم: كمْ هيَ الحكمَة استثمَارٌ ضخمٌ حينَ نتَاجرُ بها ، حينَ نستثمر فيهَا ملاييننا ، حينَ نقنعُ شعوبنَا الهائمَة على وجهها بأهميّتها .. بأهميّة العلم والعقل ، بأهميّة الإيمَانِ بأهميّتهِ ..

هلْ عرفَ جبرَان خليل جُبران كيفَ ستغرقُ أمّته في عَالم عشوَائيّ يصبحُ كلّ شيءٍ فيهِ قابلاً للمتَاجرة وتصبحُ كلّ الأشياء عُرضةً للبيع مقابلَ ورقَة شيكٍ بنكيّ؟ .. هل عرفَ جبرَان مستقبلَ أمّتهِ وهوَ يكتبُ هذهِ العبَارة؟ ربّما .. لكنّ شاعراً آخر اسمهُ المتنبّئ سبقهُ بقرونٍ قرأ تماماً واقعَ أمتهِ وتنبأ بمستقبلها حينَ قالَ: يا أمّة ً ضحكتْ من جهلهَا الأمَمُ!

هناك 8 تعليقات:

  1. أيتها الرائعة....عائشة

    السؤال الذي يستوجب علينا طرحه..اذا كانت القناة((والتي من أهم أهدافها..الربح..بغض النظر عن مضمون المسوق له..ومدى تناسبه مع ثقافة البلد المستهدف))...ألا يوجد بنظرك أحد حكيم ليوقف هذا التمدد الأمبيسي...!!!!
    بمعنى..قناة منافسة!!!
    ثم لماذا هذا الانجذاب لكم البرامج والمسلسلات المعروضة من قبلهم من قبل الملايين!!!
    هل من المعقول أن كل الأمة المتابعة لهذه القناة وغيرها من القنوات الربحية الهدف..هم منزوعي الهوية الدينية والعربية الثقافية!!!
    مقال رائع..يستحق أن يصدر الى مؤسسي القناة والقائمين عليها..لعل أحدهم يعود الى رشده ويتاجر بالحكمة:)
    بوركتي

    ردحذف
  2. جزيت خيرا على المقال الرائع أخت عائشة:
    هي قناة تروج للإنحطاط الخلقي بغلاف تسويقي ربحي
    فهي تسرق من العرب وهم يبتسمون يرضى تام وتضرب للقيم العربية والإسلامية وحتى الإنسانية دون أدنى شفقة بالعربي البائس
    فهو كالمقامر الذي أدمن القمار واحترق بنار الخسارة مرارا في نهاية اللعبة ليقسم بعدم العودة إليه أبدا
    ليعود في الغد بمال جديد
    فالكثيرون أنتقدوا القناة ويرون ما يبث فيها من بلاوي يشيب لها شعر الرأس لكن هيهات من يتخذ القرار الحاسم بعدم متابعتها
    فثورة الإنتقادات تعلوا كلما ظهر جديد يسيء إلى أن يدمن الشعب البرنامج ويواصلون مضغ العلكة التي تعبوا من مضغها دون أن يقذفوا بها بعيدا

    بوركتي على المقال الهادف

    ردحذف
  3. شكرا لكـ على كل كلمة كتبتيها أختي!!

    ردحذف
  4. بوركتي وبوركت يداك
    يستحق المقال أن يتربع اصدارة يقرأها كل الناس..
    وفقك الله وكلنا جوعا لقراءة مقالاتك الجديدة.

    ردحذف
  5. تُشكرين أختاه
    لافض فوك وسلمت أناملك الرائعه التي خطت هذة السيمفونية المتناغمه

    بالفعل لو أجبر "جبران خليل جبران" لمات 100 مره على مايشاهده من ضياع ابناءه العرب

    تساؤلت هذة التساؤلات عندما كنا نتحدث عن تقليد البرامج العربية للبرامج الأجنبية
    ف من سيربح المليون تم تقليده
    و تبعه وزنك ذهب وتليه الكثير من البرامج الدخيله ك arab got talent ولله الحمد والمنه تم اكتشاف مناجك الذهب التي يبحثون عنها من مواهب ولم تكن هنالك موهبه تصعد لمستويات القمة تتكلم عن الشعر والثقافة وإنما كانت عن الرقص والرسم والغناء

    فها هي مواهبنا نحن العرب

    ولكن لم أتوقع في يوم من الأيام أن يكون برنامج "لحظة الفضيحة"

    آآآه أعتذر لقد اخطأت the moment of the truth
    ولن اقولها بالكلمة العربية لأكون كاذبا فهي تبقى على وجه أدق لحظة الفضيحة

    لم أتوقع ان تصل سخافة المواطن العربي إلى أن يبث اسراره وأن يبيع خصوصياته التي لطالما تشدقنا بها نحن العرب بأننا مجتمعات محافضة لا نرضى بالتخلي عن أهم مبادئ الخصوصية والشرف

    و لكن جاءت قناة الغم بس سي
    لتفجر غمي ولأعلم ان بيع الكرامة بات وشيكا لدى مجتمعاتنا.

    جزاك الله ألف خير
    وبارك الله في مسعاك

    ردحذف
  6. للاسف كانت هذه القناة تجارية تخاطب جيوب المشاهد
    وأصبحت تجارية وهادمة للقيم الإسلامية الإنسانية تخاطب جيوب وغرائز المشاهد

    فهمها الاول جذب المشاهدين باي طريقة حتى ولو كانت بطريقة مخالفة للقيم والعادات في المجتمعات العربية الإسلامية

    ولكن يبقى السؤال لماذا يكثر مشاهدي هذه القناة
    هل أصبحنا نعيش في فراغ فكري بحيث صرنا نقل أي شيء حتى الغث
    أم أن وازعنا الديني صار هشا بحث اباح لنا كثير من الاشياء بحجة التطور ومواكبة العصر .

    ردحذف