السبت، 19 نوفمبر، 2011

أزمَة "ملح" في الأسوَاق العُمانيّة!


"هرمنَا .. هرمنَا! من إعلانات الضّعف الجنسيّ" هكذا تبادرَ إلى ذهني وأنا أقلّب صفحات صحيفَة عمانيّة..

في ملحق إعلاناتٍ واحد فقط .. رصدَت كاميرتي كلّ هذهِ الإعلانات التيْ أصبحتْ واقعاً يومياً في الصحفِ العُمانيّة!

وكأنّ كلّ مشاكلِ عُمان انتهت وكأنّ كلّ مشاريع "الإصلاح والتطوير" نفّذت .. ولم يتبقّ لدَى العُمانيّ إلا "تطوير" أدائه الجنسيّ في الفراش!

وطريقَة الترويج المبتذلة وأسماء المنتجات "السمجَة" مرّت "سهواً" أمام مقصّ الرقيب في الصحف العُمانيّة فيما لا تمرّ أمامه شاردَة ولا واردة إذا تعدّى الكاتب العُمانيّ حدوده في الموادّ المنشورة إلا وانهالَ عليهَا قصّاً وقطعاً..

آه .. إنني أتذكّر الآن .. باولو كويللو في رواية 11 دقيقة .. حينَ قال أحدُ أبطال الرواية: "الجنس ، الجنس ، الجنس، إنّه ملح الأرض!"

يبدُو أنّ ثمّة أزمَة "ملح" لدينَا في البيُوت العُمانيّة!





هناك تعليقان (2):

  1. عندما قرأت العنوان اعتقدت أن أزمة الملح سببها تفولية الصحافة ..

    ردحذف
  2. ليس عمان لوحدها من يعاني من ازمة الملح هذه بل هي منتشرة في كل الدول وعلى صعيد المواقع العربية فستوجد في كل موقع عربي كبير يهتم بزيادة عدد الزوار المواضيع الجنسية والقصص

    ردحذف