الثلاثاء، 27 أبريل 2010

الاسمُ . . أغلَى من صَاحبهِ ! / ردُهات

عائشَة السيفيّ

ufuq4ever@yahoo.com

اتّصلت بيْ صديقة ٌ حانقَة قبل عامٍ تخبرنيْ أنها عادتْ للتوّ من محلِ تفصيل العباءات . . قالتْ لي أنّ المحل يشترطُ أن يتمّ وضعُ شعار المحلّ على طرفِ العباءةِ من الأسفل بحيثُ يميّز الرائي أنهُ تمّ تفصيله من ذلك المحلّ . . قالت صاحبَة المحل للزبُونة وهي تحسبُ لها كلفَة العباءة الكاملة: تفصيل العباءة بقيمة كذا . . الشيلة بقيمَة كذا . . وتوقيعُ المحلّ بقيمة كذا. .

ردّت عليها الزبُونة: وهل للتوقيعِ ثمن؟

فأجابتها مصمّمة العبَاءة : نعَم .

تشعّب بنا الحديثُ وصديقتي تحكي لي هذا الموضوع وانتهَى حديثُ صديقتيْ بقولها: يضعُون توقيعهُم على عباءاتنا فنروّج لهُم ومع ذلك ندفعُ لها نقوداً! نروّج لهم مقابل مبلغٍ ماديّ نحنُ ندفعهُ لهُم !

قلتُ ذلكَ اليَوم أنهُ لربّما دفعتِ الزبُونة للتوقيعِ إنْ كانَ قد رسمَ على العباءةِ بالكريستال المعرُوف عن غلاءهِ إن أضيفَ للعباءةِ ، غيرَ أني دهشتُ حينَ زرتُ بعدَ عامٍ من حديثي مع صديقتيْ محلّ عباءاتٍ شهيرٍ في دولةٍ خليجيّة .

وحدثَ معي تماماً ما حدث مع صديقتيْ . . قلتُ لمصممَة الأزياء في محلّ العباءات ذلك بعد أن سألتنيْ هل تريدينَ أن أضعَ لكِ توقيعَ المحلّ على عباءاتكِ؟

فكرتُ قليلاً . . إذ عادةً لا أحبّ فكرَة التواقيع تلكَ في العباءاتِ ! ثم للحظةٍ قلتُ: لم لا!

قلتُ لها نعَم أضيفيهِ . . فردّت مبتسمَةً أن سعرَ العباءة يرتفعُ بالتوقيعِ مبلغ كذا وكذا!

إنْ كان بالخياطة فقط! قلت لها هل تقصدِين أنكَ سترسمين توقيع المحلّ على العباءة بخيطٍ فقَط؟ دون كريستال؟

فأجابتنيْ بالايجَاب. . قلتُ لها حينها وأنا مندهشَة: لماذا يرتفعُ المبلغُ هكذا إذن؟ إن كنتِ ستضعين التوقيعَ بخيطٍ فقط؟

فقالتْ لي: هذا لأنكِ تحملين اسمَ المحلّ في العباءة! أنت تخبرينَ الآخرين بتوقيعِ عباءتنا أنّ عباءتكِ فاخرَة . . فقط لأنها من دَار كذا للأزيَاء !

ذلكَ اليوم تخليت عن فكرَة التوقيع بعدَ أنْ أخبرتُ مصممَة الأزياء أني لستُ مهتمَة ً كثيراً ليعرفَ الناسُ أن عباءتي من دَار كذا للأزيَاء إذ لن يعنيْ إن فصلتُ سواها في محلٍ آخر أنها ليستْ فاخرَة! قلتُ لها أني ضدّ الفكرَة من الأسَاس !

العجيبُ في الأمرِ أنيْ بعدَ أشهرٍ من تلكَ الحادثَة التقيتُ صدفة ً بفتاةٍ حملت عباءةً أخرى في محلٍ مغمورٍ للعباءاتِ . . دلفتِ الفتاة وخاطبتْ خيّاط العباءاتِ الآسيويّ : "رفيج . . انت سوي سيم سيم هذا في عباة مال أنَا" مشيرة ً إلى عباءةٍ أخرى انطبع عليهَا توقيعُ محلّ عباءاتٍ شهِير.. هزّ الآسيويّ رأسهُ بثقةٍ مستلماً العباءَة ..

كانَ من الواضح جداً أنّه سبق لهُ كثيراً أن استقبلَ طلباتِ زبوناتٍ بهذا الشكل !

خرجتُ من المحلّ ضاحكة ً وأنا أفكّر: يا إلهيْ ! إلى هذا الحدّ يُعنَى الناسُ بالمظاهِر؟

قد يظنّ البعضُ أنّ السردَ السابقَ يحدثُ فقط في عالم النساءِ الباحثَات دائماً في عالم الأزيَاء والعباءاتِ لكنّ هذا ليسَ صحيحاً إذ أنّ هذهِ هيَ القاعدَة الحقيقيّة التيْ يرتكزُ عليهَا التاجرُ "الشاطرُ" بعدَ أنْ يثبّت أقدامهُ في السُوق ، وبعدَ أن يصبحَ مطلوباً أكثر منهُ طالباً . . وبعدَ أنْ يأتيْ إليهِ الزبون مغمضَ العينينِ لأنّه ببسَاطة يثقُ بهِ/ باسمِ محلّه/ وبالمنتجِ الذي يصدّرهُ محلّهُ . .

مرة ً سُئِل مصمّم أزيَاء المشاهير البريطَانيّ آندرُو ايسنوُرث لماذا لا ترتديْ نجماتُ الشاشَة العالميَات ونجُومها أزيَاءهُ في الأحدَاث الضخمَة ، معقبينَ على تهافتِ مصممي الأزيَاء لإغراء نجُوم السينما والشاشَة بارتدَاء ملابس من توقيعهِم مجاناً بل ويدفعُون لهم مقابلَ ذلكَ في كثيرٍ من الأحيَان لتتناولَ وسائل الإعلام وتتناقلَ أسماءَ المصممين الذين ارتدَى النجم الفلانيّ والنجمة الفلانيّة من تصامِيمهم . . فردّ ايسنوورث بسخريَةٍ قائلة: "أعتقدُ أني لم أتركِ المدرسَة لأعمل خياطاً وأنا في الخامسةِ عشرة من عمريْ لمدّة 10 ساعاتٍ كلّ يومٍ، وأهدر عشرينَ عاماً وأنا ألهثُ وراء هذا المصمّم أو ذاك لأعملَ معهُ صبياً يُلبِسُ العارضَات في عروضِ أزيائهِ العالميّة وأهدر آلاف الدولارات لأبنيْ أوّل بوتيك لي ثمّ أوزّع فروعي في العالم بمئاتِ الآلاف كيْ ألهثَ خلفَ هذا وذاك طالباً أن يلبسَ ممّا أصمّم، بينمَا آلاف النساءِ الجميلاتِ لا يتوَانين عن دفعِ راتبهن الشهريّ كاملاً ليلبسنَ ممّا أصمم".

قلتُ لصديقتيْ وأنا في محلّ أحذيةٍ شهيرٍ بالسيتي سنتَر نشر إعلاناً ترويجياً عن عرضٍ جديدٍ لهُ ، اشترِ حذائين وتحصلُ على الثالث مجاناً : اشتريتُ نفس هذهِ الماركَة من المحلّ الفلانيّ بفارقٍ يقلّ عن 3 ريالاتٍ عن عرضِ هذا المحلّ . . الماركَة نفسهَا ! ما المختلفُ هنا؟ فأجابتنيْ: أنّ هذا المحل في السيتيْ سنتَر! تدفعين يا عزيزتيْ ما دفعه المحلّ لسعر الإعلان الذي وزّعتهُ شركَة الاتصالات كيْ يصل الإعلان لهاتفكِ . . وتدفعينَ لحقيقَةِ أنّ هذا المحل في السيتي سنتَر الأكثر اقبالاً وشهرةً بين الناس عن باقي المولات. . تدفعين لأشياء كثيرَة يا عزيزتيْ قبلَ أن تدفعي لماركَة الحذاء الذي بينَ يديكِ . .

في ذلك المحلّ أيضاً برزَتْ مرةً أخرَى شطارَة القائمين على العرضِ في المحلّ . . قالَ لي البائعُ وأنا أحملُ 3 أحذيَة .. اعتماداً على إعلانِ المحلّ عن عرضهِ وهوَ شراء حذائين والحصول على ثالثٍ مجاناً . . قال لي البائعُ: اختاري 3 أحذيَة والحذاء الأقلّ سعراً هوَ المجانيّ .. ضحكتُ كثيراً وأنا أفكّر: بمعنى أني لو اشتريتُ الأحذيَة الثلاثة جميعها بسعرٍ غالٍ فإن المحلّ رابحٌ أيضاً لأنهُ سيحصلُ على الفائدة منْ غلاء سعر الأحذية الثلاثَة .. ولو اشتريتُ حذائين وكان الثالث بسعرٍ منخفضٍ جداً فبالتاليْ لن يخسرَ المحلّ أنّ الحذاءَ الأرخص أصبحَ مجانياً لأنهُ ببساطةٍ رخيصُ السّعر أصلاً !

خرجتُ من المحلّ وأنا أحدّقُ إلى حذائي وأفكّر: لو أنّك كنتَ نكرَة ً دونَ هويَّة ! كمْ كانَ سيكُون سعركَ؟ ها أنا أدفعُ لاسمكَ مجدداً !

هناك تعليقان (2):

  1. نعم صدقتِ الاسم أحيـانًا أغلى السِلعَةِ بكثير ..!!

    حصلَت لنـا مَواقِفُ كثيرة عن هذا المَوضوع , فبِضاعاتٌ نجِدُهـا غاليةً والسبب هوَ فقط ماركَتُهـا

    /

    أراكِ اقتِصاديّةً في هذا الأسبوعِ وسابِقـه !!

    عُمومًا أنتِي جميلَةٌ دومًا أخيَّتي

    فقط تنبيه عندَمـا يَكونُ الخطُّ كبيرًا جدًّا فإن المقال يكون غير واضح لأن الكلام يكون متراكِبًا أحيانًاوأيضًا حركاتُ التشكيل

    مودّتي وتصبحينَ على خير

    ردحذف
  2. كلامك صحيح ...
    الجديد اللحين التنافس في شكل التوقيع
    كل ما يكون التوقيع غريب ...كل ما يشدّ الانتباه أكثر ... صاروا البنات يحطوا قبايلهم او حتى تخصصهم
    مثل وحدة في كلية الطب حاطة التوقيع Doctor!!
    واللي تحط اول حرف من اسمها ...

    المشكلة اللحين في مجتمعنا هي المظاهر و الفشخرة
    و المشكلة الادهى ان معظم الناس تحكم عليك من عباياتك و شيلتك و نعالك...

    هذا الموضوع يجيلي حرقة فواد...

    والمشكلة ما في رجل رشيد يقول و يفعل !!

    ...نتكلم و (نبقبق)!!!

    بس نمشي معهم في نفس التيار...

    بس سؤال ؟!

    هذا اي محل اللي ارخص ب 3 ريالات بروح اشتري منه !!


    شكراً عزيزتي ..

    ردحذف