الأربعاء، 15 سبتمبر 2010

نحنَ والقمَر جيرَان !/ردُهـات


عائشَة السيفيّ
ufuq4ever@yahoo.com


فيْ عام 1969 ميلادِيّ وتحديداً في الحاديْ والعشرين من يوليُو .. وطئ نيل آرمسترونج .. رائد الفضاءِ الشاب سطح القمَر .. كاسراً كلّ الحكاياتِ القديمَة باستحَالة الوصولِ إلى إلى القمر ومحققاً أحلام ملايين الشعراء والقصاصِ على مرّ التاريخ بالتحليق إلى القمر .. تلك الأيقونة الرومانسيّة التي لم ترد في أيّ نصٍ أدبي إلا كانتْ مشاعاً للحب والرومانسيّة والسلام..
وطئ نيل آرمسترونج القمر وعيُون 500مليُون شخص تتابعهُ .. وفي اللحظةِ التيْ غرسَ فيها آرمسترونج العلم الأميركيّ في تربَة القمر .. استعدّ ملايين الصحفيين حولَ العالمِ ليكتبُوا بالبنط العريض في مقدمَة صحفهم : هل أصبح القمَر مُلكاً "أميركياً" ؟!
وسارعَ الرئيس الأميركيّ آنذاك كينيدي إلى نفيِ ذلك مؤكدا أنّ "حركَة العلَم تلك" كانتْ فقط احتفائيّة بنجاح أوّل دولة في بلوغ القمَر .. وكان كلامهُ في باطنهِ تبريراً لكون هذا النجاح "نغزَة في عين الحسُود" .. الاتحَاد السوفييتي الذي كانَ له السبق في إرسال جاجارين ليكُون أول انسانٍ يزُور الفضاء الخارجيّ ..
وقبلَ آرمسترُونج حاولَ السوفييت والأميركان إرسال كائناتٍ حيّة في مركباتٍ فضائيّة إلى القمَر فأرسلُوا في أولَى محاولاتِهِم ذبابَة الفاكهَة ثمّ الكلاب ثمّ الشمبانزِيْ قبلَ أن ينجحَ الأميركَان في أن ينالُوا سبقَ إرسال الانسَان إلى سطحِ القمَر ..
كانَ الاتحادُ السوفييتي آنذاك المنافس اللدود في صناعَة الفضاء للأميركيين .. وقد عرضَ الأميركيونَ وقتها مراراً فكرَة العمل المشتركِ بينَهم ونظرائهم السوفييت الذينَ رفضُوا مبررينَ في ذلكَ خوفَهُم منْ فكرَة سرقةِ التكنولوجيا الفضائيّة الخاصّة بهم من قبل الأميركَان ..
ولمْ تمضِ سنواتٌ منذ أن وطأتْ قدم آرمسترونج القمَر إلا ظهرتْ المقالاتُ والدراساتُ محاولة ً إقناعَ العامّة أن الهبُوط على القمَر لم يكنْ إلا مسرحية ً باهظَة الثمن .. وأن أحداثها لم تجرِ كما ظهرَ أمام العيان على سطح القمر وإنما في إحدَى صحاري كولورادُو بتوقيعٍ هوليوودي محتَرف .. وأياً كانتْ صحَة ذلك من عدمهِ .. فإنّ صناعة الفضاء ظلتْ تتطوّر أكثر وأكثر ..
وظلّ الناسُ يغنُونَ بكلّ الحميميّة لفيرُوز أغنيتها:
"نحن والقمر جيرَان..
بيتُو خلفِ تلالنَا .. بيطلَعِ من قبَالنا
يسمَعِ الألحَان ..
نحنَ والقمَر جيرانْ ..عارفِ مواعيدنَا / وتاركِ بقرمِيدنا .. أجمَل الألوَان .."
ظلّ الناسُ يغنُون عن القمَر بكلّ هذه الحميميّة ولعلّ كثيراً منهُم لم يفكّر إن كانَ الحديث عن القمر سيصبحُ يوماً ما كحديثنَا عن رحلتنا إلى البلدِ الفلانيّ والمكانِ الفلانيّ .. عن قضائنا شهرَ العسل في الجزيرة الفلانيّة ..
أو حينَ نتحدّث عن قضائنَا إجازَة العيد في القمَر تماماً كقضائنا إيّاها في "البلاد" خارجَ العاصمَة .. وكأنها رحلَة عاديّة لا تستغرقُ منا سوَى يومينِ ذهاباً وإياباً ..
وبمجرّد ازديَاد تسيير الرحلاتِ إلى الفضاءِ الخارجيّ .. بدأت فكرَة تسيير رحلاتِ إلى القمرِ كمشروعٍ تجاريّ لدرّ الملايين في جيُوب أصحابِ هذهِ المشاريع وإن كانَ بالإمكانِ تحوِيلُ القمرِ إلى وجهةٍ سياحيةٍ مغريَةٍ لآلافِ الناسِ من سكّان الأرض وتحويله إلى مشروع متوسط التكلفَة بدلَ كونهِ حكراً على "كبَار الهوامير" ..
إلى اليومِ ظلّ القمرُ بما خططَ لهُ من رحلاتٍ وما صنعَ لهُ من معدّات وآلات منذ حدثَ عام 1969م .. ظلّ مشروعاً حكُومياً تديرهُ الحكُوماتُ رسمياً لعلّ أبرزهُ مشرُوع الكوكبَة الذي كان محاولَة فاشلَة من جورج بُوش الابن لتسيير رحلَة جديدَة إلى القمر يغرسُ فيها العلمُ الأميركيّ أمام الملايين ويعادُ التأكيد على أنّ رحلَة القمرِ كانَ حقيقَة ً واقعَة..
كثيرٌ من الرحلات غادرتِ الأرض .. روسيّة ً وأميركيّة وحتّى أوروبيّة وآسيويّة .. إلا أنّ جميعها كانَ حكُومياً إن لم يكُن 100% .. فبتمويل حكوميٍ يزيدُ عن 50% .. وإن حدثَ ودخلَ القطاعُ الخاصُ بهِ ودفعَ المليُونيرَات الأثرياء فيهِ مبالغَ طائلَة ليصافحُوا الفضاء الخارجيّ كما فعلَ الأمير سلطان بن سلمَان آل سعُود فإنّ فاتُورة زيارات القمَر المكلفَة ظلتْ تدفع بتوقيع حكُوميّ ولو جزئيٍ..
غيرَ أن بادرَة تحوّل في هذهِ السياساتِ برزَت في خطَاب الرئيس الأميركيّ باراك أوباما هذا العَام وتحديداً في شهر إبريل أثناءَ زيارتهِ لمركَز ناسا وتبريرهِ أنّ تحويل رحلاتِ الفضاء الخارجيّ وتحديداً إلى القمر والمريخ إلى مشرُوع تجاري هوَ غرضهُ خلق مزيدٍ من فرص العمل وتسديد الكثير من التكاليف التيْ تستهلكهَا الرحلات خارجياً ..
وكبَادرة حسنِ نيّةٍ قدّم الرئيس الأميركيّ مبلغ 50مليُون دولار كإكراميّة لناسا غرضهَا تحويل هذا المبلغ للشركَات التي تعاقدَت معها ناسا لتطوير أبحاث حول استحدَاث رحلات سياحيّة وتجاريّة للعامّة إلى القمر والفضاءِ الخارجيّ وتحويل هذا القطاع إلى قطاعٍ تنافسيّ كفيلٍ بإثارة المنافسَة بين الشركَات الخاصّة لتطوير معدّاتها وأجهزتها الفضائيّة خاصّة بعد أن بدأت ناسا منذ ثلاثَة أعوام تقريباً فيْ التعاقدِ مع شركَات خاصّة في بناء معدّات مركبَاتها الفضائيّة ..
وبرر أوباما مشروعهُ ذلك بقولهِ أنّه رغبَة منه في تركيز جهُود ناسا في الأبحاث التيْ تتخطّى حدود المجمُوعة الشمسيّة بالنظر إلى أنّ أبحاث ناسا المموّلة حكومياً قدّمت بحثاً وتغطيَة شاملَة للمجموعة الشمسيّة وأن ما تمّ إرساله من مركباتٍ فضائيّة على مدَى السنوَات الأخيرَة كان كافياً لإعطاء نظرَة شموليّة جيّدة عن الكثير من الاستكشافات الفضائيّة للمجموعة الشمسيّة ..
هل سيشهدُ العالمُ بعد أعوَام نجاح مشرُوع الرحلاتِ الفضائيّة التجاريّة هذه؟ وهل سيكُون بالإمكان بعد عشرين عاماً أن أقضي برفقَة زوجي وأطفالي إجازة عيد الفطر فيْ القمر؟!
وكيفَ ستتم إدارة هذه الرحلات بالنظر إلى أنّ الفضاء هوَ ملكٌ مشاعٌ للجميع وليسَ ملكيّة أميركيّة أو روسيّة أو أياً يكن؟
الكثير من الأسئلة تنتظرُ الإجابَة .. ونحنُ ما علينا سوَى أن ننظرَ للقمرِ كلّ يومٍ ونتساءل إن كانَ بإمكاننا زيارتهُ .. ثمّ نغنيْ : نحنَ والقمَر جيرَان !

هناك تعليق واحد:

  1. معلومات جميلة!
    دمتي بعافيه..

    ردحذف