الجمعة، 13 مايو 2016

دُمى البلاستِيك ..



عندمَا كنّا أطفالاً وسمعنَا قصصَ الدّجل والشعوذَة ، تخيّلنا أصحابهَا بأشكالٍ مخيفَة .. أنوفٌ معقوفة ، شعرٌ منكوشٌ رماديّ .. عصَا تتحوّل إلى مكنسةٍ طائرَة .. شامَة قبيحة تعلُو أنوف الدّجالات .. وحينَ كبرنا اكتشفنَا أنّ الدّجل يأتي على شكلِ هؤلاء النّساء المقلّمات من أطراف شعرهنّ حتى أصابع القدمَين..

الدّجل اليوم يأتي على صفَاتٍ كالتي في الصّور .. النساءُ البلاستيك اللواتيْ أصبحنَ يروّجن لحلاقة الوجه بالموس كما يفعل الرّجال بلحاهم .. في هذا الزّمن الأهبل أصبحتْ هذهِ موضَة ..
الدّجل في تقنيّات الكونتور التي لم تقف عند الوجه بل أخمص القدمين .. الأرجل تُنحت بالمكياج ، والصّدور تنفخ بالكونتور .. كلّ شيء بالإمكان تزييفه.. حتّى حملنا المسطرَة لا من أجلِ استخدامهَا في الرّسم الهندسيّ بل لمساواة الكونتور.. والأشرطة اللاصقة التي استخدمتِ الآنَ لتضبيط خطّ الكحل للعينَين

لنصبحَ جميلاتٍ أقنعتنا الدّجالات بحشرِ شفاهنا في عنقِ زحاجة ونفخهَا حتّى تتورّم .. البراطِم المتورّمة الآن أصبحت صرعَة ..
المشدّات العجيبة التيْ صممت لتكبير المؤخرَة بشكلٍ مقرف ومسفّ سوّقت على أنّها مثيرة و"سكسي"

البوارِيك العجيبَة ولون الشّعر الرّمادي الذيْ كانتْ جدّاتنا يخفينهِ بالحنّاء سوّق على أنّه صرعَة .. وهكذا دوالَيك انطلَت على الفتيَات حمَلات الدّجل هذهِ..

حسناً يا عزيزتي.. دعيني أقول لك انك أكثر من كونتور.. أنت أكبر من شفاه متورّمة ومؤخرة مزمومة ..

إذا كنتِ تعتقدين أن هذا سيحببكِ إلى زوجك أكثر فأنت مخطئة أو أن هذا سيجلبُ لك حبيباً أو عريساً تتقاسمين معه حياتكِ فأنت أيضاً مخطئة ..

الرّجل يحبّ عقلكِ الجميل وقلبك .. الرّجلُ يحبّك بماكياجٍ كاملٍ أو دونه .. ربّما يروقهُ ذلك وهوَ ينظرُ إليك خلفَ الشاشة أو يتعرّف إليك في البدء لكنّه لن يحبّك كوجهٍ جميل ما لم يُلامسهُ داخلكِ ويشغفَ قلبَه ..

من الجيّد أن يكتمل جمالُ الداخلِ مع جمال الخَارج لكنّ جمالَ الخارج لا يُمكن .. لا يمكِنُ أن يعوّض جمال الداخلِ إذا فقِد ..

الرّجلُ إذا أحبّك فسيحبّك وأنت شابة وجميلة أو وأنت تستقبلينَ تجاعيدكِ في سير الحياة الطبيعيّة

إنّه يحبّك في أضعف حالاتِك .. في اللحظة التي يخرجُ فيها طفلهُ منك .. اللحظة التي تكونين فيها بشعرٍ منكوش .. بعينينِ ذابلتين .. بوجهٍ شاحب .. بلا كونتور أو اكستنشن أو أظافر مقلّمة .. كلّ ذلك لن ينقص من حبّه لك ..

إنّه لن يتوقّف عن حبّك وأنت تستيقظين صباحاً بوجهٍ متورّم .. لن يتوقّف عن حبّك وأنت تغادرينَ المطبخَ برائحةٍ لا تحبّينها أو تدخلينَ البيت متعرّقةً بعد ساعةٍ في النادي الرياضيّ

الجمالُ الخارجيّ مهمّ ليكملَ جمالكِ الداخليّ ولكنّه إذا ما أصبح همّك انشغلتِ به عن جمالِ روحك وعقلكِ فالاتّزان هو سنّة الخلق وَإذا ما طغى جانبٌ على آخر فقدتِ توازُنك ..

بالنّسبةِ لهذهِ المشعوِذات وتاجِراتِ الوَهم أنتِ لست أكثر من رقمٍ يرفع أرصدتهنّ لدى تجّار الإعلانَات والمنتجَات وأنتِ لستِ سوى دُولار يملأنَ به جيوبهنّ ببيعكِ منتجاتِهنّ وخطوط مكياجهنّ وموضتهنّ .. لقد تكاثَرن حتّى تشابهنَ علينا وما عُدنا نفرّق .. 

أنتِ موهومةٌ حقاً إنِ اعتقدتِ أنّ الجمَال يأتي بمعاييرَ قياسيّة .. لقد أحببنا جوليَا روبرتس باعوِجاجِ سنِّها الأماميّة..

ديمي مور بشفافِها الدقيقَة وعيونهَا الضيّقة ، ليبوبيتا نيونجو بسوَادها الفاحِم وصلعَتها اللامِعة ..

بثينَة الرّئيسي بشامتهَا التي تحتلّ جزءاً كبيراً من عنقها

وأنتِ موهومةٌ إن اعتقدت أنّ من الصوَاب أن تكوني نسخةً منهنّ لأنّ هذَا العالمُ الافتراضيّ هو مصدرُ دخلهنّ .. إنّ عليهنّ أن يتنافسنَ على تصديرِ الجمال الخارجيّ فهو مصدرُ عيشهنّ .. عليهنّ أن يبدونَ هكذا: جَميلات، مقلّمات، منتعشَات ليحصلنَ على متابعاتٍ أكثر .. وسيواصلنَ ذلكَ ما دمنَ يجدنَ جمهوراً عريضاً يعتقدُ أنّ البراطمَ الكبيرة، الرّموش الكبيرَة، المؤخرَات والصّدور الكبيرة هوَ جوهرُ الجمال.. هذهِ هي تجارَة الوهمِ والتّسطيح التيْ حوّلتنا إلى دُمى منَ البلاستِيك..

هناك 4 تعليقات:

  1. إن ما يشاهد اليوم من إنشغال ربات البيوت في ما لا طائل له دليل على الوهم الذي انتشر بينهن، فكثير من النساء يمكثن الساعات في هذه الصالونات ولكنهن يتأففن من الجلوس مع أبنائهن لمتابعة دروسه أو حثه على القراءة والمطالعة، بل حولن بيوتهن إلى إعلانات لهذه المنتجات فالهاتف مليء بالموضة وصيحاتها، والتلفاز قنواته تنشر الإعلانات لهذه المنتجات، لقد بلغ الاستخفاف ببعض القنةلت التلفزيونية أن تضع دعايات لتكبير الصدور والمؤخرات والقضيب لدى الرجال والقرآن الكريم يتلى في ذات الوقت، إلى متى سنكون أسواق للدجالين وأصحاب الكروش التي لا تمتلئ

    ردحذف
  2. أزعجني تعظيم الرجل في مقالك أكثر من أي شيء آخر.

    ردحذف
  3. بالفعل والاعلانات معظمها كذب ولا تناسب كل النساء

    ردحذف
  4. لا يختلف اثنان على روعة قلمك استاذة عائشة وحسك المرهف.. ولكن عندي ملاحظة واحدة في عبارة الزمن الأهبل.. فمصداقا لقول رسول الله" لا يسب أحدكم الدهر فإن الله هو الدهر" ومن الممكن أن تستبدليها ( الوضع أو الحال) أو غيرها من الصفات التي تؤدي إلى نفس المعنى.. وفقك الله

    ردحذف